جمعية الأطفال ذوي الإعاقة توقع اتفاقية تعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث 
التاريخ : 4/10/2022 الموافق : 1444/3/8

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال ذوي الإعاقة وقعت الجمعية اليوم الثلاثاء اتفاقية تعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الذي مثله في توقيع الاتفاقية معالي المشرف العام التنفيذي الدكتور ماجد بن إبراهيم الفياَض.

وأكد الأمير سلطان بن سلمان في حديثه بعد توقيع الاتفاقية أن الجميع فخور بما وصل اليه مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث من تطور كبير على مستوى العالم، مشددا على أن مركز الابحاث يعد رافد كبير للبحوث العالمية وحقق قفزات هائلة حتى اضحى اليوم من أهم المراكز عالمياً.

وبين سمو الأمير سلطان بن سلمان أن مستشفى الملك فيصل التخصصي يقدم للجمعية وأطفالها من ذوي الإعاقة الدعم الذي لا يشترى بالمال، حيث يسهم في علاجات المئات من الحالات المستعصية منذ زمن طويل بفضل الشراكة القائمة بين الجمعية والمستشفى.

وتتضمن اتفاقية التعاون قبول حالات بعض الأطفال ذوي الإعاقة من أبناء الجمعية للاستفادة من خدمات مستشفى الملك فيصل الطبية المتخصصة، وقيام مجموعة من الاطباء الاستشاريين المتخصصين في طب الأطفال والعظام والتأهيل والأعصاب بزيارة مراكز الجمعية لتقييم حالات الأطفال وعلاجهم، وتعزيز العمل المشترك وتنفيذ الأنشطة ذات الصلة، وتشمل الاتفاقية الدعوة للحضور والمشاركة في المؤتمرات والندوات وورش العمل التي ينفذها كل طرف في مجال التأهيل، الى جانب إقامة البرامج التوعوية والتثقيفية التي تسهم في توعية المجتمع والمبادرات والفعاليات والمناسبات العالمية.

واستمع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بحضور نائب رئيس مجلس الإدارة معالي الدكتور عبدالرحمن السويلم وأعضاء مجلس الإدارة الدكتور زايد الزايد والدكتور محمد المهيزع والدكتورة ماجدة بيسار والدكتور محمد الناصر، إلى عرض مفصل عن السيكلوترون "المعجل النووي"، حيث يعد مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث أول مستشفى في الشرق الأوسط يستخدم جهاز السايكلترون، منذ العام 1983م، وهو أحد الأجهزة الرائدة التي يحتويها مركز الأبحاث، حيث يعنى بإنتاج مواد صيدلانية مشعة، يجري توفيرها لمختلف مستشفيات المملكة، ودول المنطقة لتشخيص العديد من الأمراض المعقدة، وقد حصل المركز على اعتراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مجال التدريب على تقنية السايكلترون وإنتاج النظائر الصيدلانية المشعة واستخداماتها الطبية والبحثية، كما اطلع سموه، على المجالات البحثية والعلاجية المتطورة التي يهتم بها مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، مثل برنامج الطب الشخصي، والأبحاث الجينية.