الامير سلطان بن سلمان: خادم الحرمين الشريفين شارك في تأسيس جمعية الأطفال ذوي الإعاقة منذ بدايتها عام 1982 م
التاريخ : 15/9/2022 الموافق : 1444/2/19

رفع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال ذوي الإعاقة أسمى ايات الشكر والتقدير إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز- حفظه الله- لما يوليه من عناية فائقة بقضية الإعاقة ، مشيرا سموه إلى أن خادم الحرمين الشريفين شارك عندما كان أميرا لمنطقة الرياض مع عدد من أبناء الوطن وأولهم معالي الدكتور غازي القصيبي رحمة الله في تأسيس الجمعية قبل 40 عاما وما تبعها من أعمال وتوجيهات ومتابعة مباركة من مقامه الكريم مهدت الطريق امام الجمعية لمواصلة عطائها لخدمة قضية الإعاقة والأطفال ذوي الإعاقة على مستوى المملكة والعالم.

 وأوضح سموه أن الجمعية تتبوأ اليوم مكانة مرموقة وتحظى بثقة الدولة والمجتمع وحققت تحولات كبيرة في قضية الاعاقة وغيرت من نظرة المجتمع للمعوق واصبحت بيت خبرة وطني واسهمت مع مركز الملك سلمان لأبحاث الاعاقة الذي أسسته الجمعيه في العناية بقضية الاعاقة وايجاد حلول علمية وعملية لها.

جاء ذلك خلال رعاية الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز بحضور ضيف شرف الحفل عضو هيئة كبار العلماء إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ صالح بن حميد، الحفل الختامي للدورة 26 من جائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال ذوي الإعاقة، مساء اليوم الأربعاء 18 صفر 1444هـ الموافق 14 سبتمبر 2022م في مركز مؤتمرات فندق هيلتون بمكة المكرمة، وذلك لتكريم 31 طفلاً وطفلة من الفائزين بالجائزة.

وأوضح سموه أن الجمعية طوال الـ 40 عاما الماضية وهي تشهد نجاحات وانجازات مشرفة وقامت بمبادرات خلاقة وغير مسبوقة تواكب التنمية الشاملة لبلادنا الغالية وهي تمر بمرحلة مهمة في هذا الوقت في إطار رؤية المملكة 2030 التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين ويشرف عليها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والتي ساهمت في تعظيم قدرات الدولة لدعم المؤسسات الخيرية المتخصصة، وما توليه من اهتمام كبير بالقطاع غير الربحي.

وأضاف سموه اليوم نجني ثمار الغرس المبارك على مدى 40 عاماً لتعزيز مكانة المعوقين في بلادنا ليصبحوا مواطنين منتجين عبر جمعية الأطفال ذوي الإعاقة وجمعيات كُثر في هذه البلاد الكريمة؛ حيث تنوعت انجازاتها بين المبادرات الرائدة وبرامج رعاية، وتأهيل، ودمج، وتنمية، وتدريب، وتوظيف، وتوعية، تقدمها جمعية الأطفال ذوي الاعاقة، والذي استفاد منها مئات الآلاف من الأطفال والمعوقين.

وأشاد سمو الأمير سلطان بأصحاب الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في إنشاء هذه الجمعية ودعم مسيرتها، من ملوك وقيادات الدولة والمواطنين المخلصين، لافتا إلى أن مشروع خير مكة الذي وضع حجر اساسه خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله ويضم 5 أبراج  على مساحة 50 الف متر يستهدف تأمين استدامة منظومة برامج الرعاية والتأهيل المجانية عالية الجودة التي يقدمها أحد عشر مركزا خيريا تابعا لجمعية الأطفال ذوي الإعاقة منتشرة في العديد من مناطق ومدن المملكة وتحتضن نحو أربعة آلاف طفل وطفلة سنوياً، لافتا سموه إلى أن هناك الكثير من المشاريع التمويلية في مناطق المملكة المختلفة سيتم إطلاقها قريبا إن شاء الله.

وعبر سموه عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ولسمو نائبه الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز على دعمهم مناشط الجمعية في المنطقة ، كما عبر عن شكره وتقديره لكافة مؤسسات الدولة وفي مقدمتها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ممثلة بمعالي المهندس أحمد بن سليمان الراجحي على دعمه الدائم ومتابعته لأعمال الجمعية وإلى المؤسسين والشركات الداعمة والراعية والمبادرة في دعم قضية الاعاقة في المملكة وكذلك هيئة الأشخاص ذوي الإعاقة التي تقوم بدور مبارك لخدمة القضية.

وشهد حفل الدورة 26 لجائزة القرآن الكريم حدث استثنائي بتدشين سمو رئيس مجلس إدارة الجمعية عدد من مشروعات خير مكة الاستثماري الخيري، بمكة المكرمة وكان من أبرزها مبنى وقف جائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم الخيري، ومبنى عملاء شركة الاتصالات السعودية ( stc) وذلك بحضور مسؤولي الشركة والجمعية، ومن المتوقع تدشين عدداً من مشاريع خير مكة في نهاية عام 2022، ومنها برج الأمير سلطان بن عبد العزيز وبرج الملك سلمان بن عبد العزيز، ومبنى بنده الخيري الاستثماري.

كما أقيم على هامش الحفل اجتماع مجلس إدارة الجمعية برئاسة الأمير سلطان بن سلمان حيث ناقش المجلس عددا من الموضوعات على جدول الأعمال، وكذلك توقيع اتفاقية تعاون مع شركة فاروق ومأمون تمر، وتسليم شيك بقيمة مليون ريال لدعم برامج العلاج والتأهيل بالجمعية.