إنجازات استثنائية تميز التقرير السنوي للجمعية لعام 2021
التاريخ : 14/3/2022 الموافق : 1443/8/11

برغم التحديات.. الجمعية تنجح في وضع خطة عمل طموحة كانت بمثابة تدشين جديد لبرامجها

  • ارتفاع عدد الجلسات التأهيلية إلى رقم استثنائي وصل 311895 جلسة.
  • ارتفاع نسبة الأطفال المخدومين بنسبة 27% والمستفيدين من مسار التربية الخاصة 82%.
  • نشاط مكثف للتواصل المؤسسي يسفر عن عشرات الاتفاقيات ومئات الأخبار والفيديوهات.
  • برج الملك سلمان بن عبد العزيز بمشروع "خير مكة" يشهد الحدث الفريد بعقد اجتماع مجلس إدارة الجمعية للمرة الأولى.

 

بأرقام عالية وإنجازات استثنائية صدر التقرير السنوي لجمعية الأطفال ذوي الإعاقة للعام الماضي 2021م ليؤكد على حجم الجهود التي تم بذلها من الجمعية والقائمين عليها وعلى رأسهم رئيس مجلس الإدارة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان وكافة كوادر الجمعية الطبية والإدارية، وبما يعكس حجم الدعم والرعاية التي تلقاها هذه الجمعية من الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي العهد – حفظهما الله- ، وأجهزة الدولة، والقطاع الخاص، ومن أعضاء شرف الجمعية وأعضاء الجمعية العمومية وكافة الداعمين لها.

وقد اختارت الجمعية لتقريرها اسم "عام القطاف" لتؤكد على حجم الإنجاز الذي تحقق خلال العام المنصرم والذي تشهد له الأرقام والتقارير التي اشتمل عليها هذا التقرير، وعلى رأسها ارتفاع عدد الجلسات التأهيلية للأطفال إلى 311895 جلسة خلال العام، وكذلك ارتفاع عدد الأطفال المخدومين ليصل إلى 2786 في زيادة وصلت إلى 27% عن العام الذي سبقه، وشهدت بعض المسارات على وجه التحديد ارتفاعًا قياسيًا في عدد الأطفال المستفيدين، كما هو الحال في مسار التربية الخاصة والذي ارتفع عدد الأطفال المستفيدين منه بنسبة 82% مقارنة بالعام 2020.   

وقد ترافق مع الإنجازات والتطور في مسار الخدمات الطبية والتأهيلية للجمعية ارتفاعًا ملموسًا في مستوى التواصل المؤسسي والمشاريع والجوانب التقنية والإدارية للجمعية بما يتناسب مع حجم التطور الذي حصل في الخدمات الطبية، فتم تكثيف اتفاقيات التعاون وعمل المركز الإعلامي، وأسفرت هذه الجهود عن (226) جهة تم الاتفاق معها أو إبرام اتفاقيات تعاون معها، بالإضافة إلى مئات الأخبار والفيديوهات وعشرات النشرات حول الجمعية ونشاطاتها خلال العام، بالإضافة للنشاط على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة لإنجازات المشاريع والتي تمثلت بانتهاء الأعمال في مشروع "خير مكة" وعقد اجتماع مجلس إدارة الجمعية للمرة الأولى فيه وغيرها من المنجزات في مجال الاستثمار والتسويق، بالإضافة لمواكبة أحدث المستجدات التقنية ونقل الخبرة والمعرفة إلى برامج الجمعية وممارساتها وغير ذلك مما سيتضح معنا من خلال هذا التقرير

عام القطاف

هذا هو الاسم الذي اختارته الجمعية لتقرير 2021 ... فقد استحق هذا العام أن يكون عام القطاف، ذلك أنه بالرغم من كل تحديات العامين الماضيين المرتبطة بجائحة كورونا والإغلاقات والإجراءات الاحترازية المرتبطة بها إلا أن الجمعية استغلت الفرصة للوقوف مع النفس ودراسة الأوضاع وتقييم الأداء، ووضع خطة عمل طموحة كانت بمثابة تدشين جديد للجمعية.

واشتمل (عام القطاف) على أربعة محاور رئيسة تمثلت في: عام الخدمات، وعام التحديث، وعام التجويد، وعام التوعية والتدريب، وفي كل محور من هذه المحاور كان هناك عرض لخلاصة ما تم من إنجاز خلال العام.

 

قفزة نوعية في الخدمات:  

تمكنت الجمعية خلال عام 2021 من الانطلاق بمنهجية علمية وتحقيق قفزات نوعية على مستوى الخدمات التي تقدمها للأطفال ذوي الإعاقة في 11 مركزًا بمختلف مناطق المملكة، ولم تكتف الجمعية خلال العام بالحفاظ على استقرار الخدمات؛ بل حقق معدلات غير مسبوقة في هذه الخدمات مما يُعد انعكاسًا للجهود المتميزة التي تبذلها إدارة الجمعية وكوادرها الفنية والطبية، حيث شهد عام (2021) إنجازات نوعية وفق المعايير العالمية، ويوضح الجدول المرفق الفارق في معدلات إنجاز الخدمات بين عام (2020) وعام (2021) من حيث الأعداد ونسبة الزيادة:

 

الفارق في معدلات إنجاز الخدمات بين عام (2020) و(2021):

الخدمات

عام (2020)

عام 2021

نسبة الزيادة

الجلسات التأهيلية

140805

311895

221%

الأطفال المخدومون

2190

2786

27%

الأطفال المستفيدون من عيادة التقييم الأولي

553

1041

88%

الأطفال المستفيدون من علاج النطق واللغة

789

1048

32%

الأطفال الذين تمكنوا من المشي باستقلالية

71

134

88.7%

الأطفال الذين تمكنوا من المشي باستخدام وسائل مساعدة

135

214

58.5%

الأطفال المستفيدون من عيادات العظام المشتركة

84

181

115%

 

 

تحديث وتجويد ... لا مجرد تأدية للخدمات

يعتبر التحديث للخدمات التي تقدمها الجمعية وكل ما يرتبط بها من مرافق ومبانٍ وفعاليات من أبرز التحديات التي تواجه الجمعية، لا سيما مع ما يستلزمه ذلك من دعم مالي كبير يتواكب مع مستوى التحديث الذي تطمح له الجمعية، ومن هنا حرصت الجمعية على التواصل والتعاون مع قطاعات المجتمع المختلفة والتي ينبغي أن يكون لها دور في دعم هذا التوجه لدى الجمعية، والمساهمة بشتى الطرق المادية واللوجستية والمعنوية في إنجاح عملية التحديث لدى الجمعية والاستمرار فيها.

 

ومن هنا سعت الجمعية لتحقيق التحديث بمفهومه الشامل، من خلال التوسع في البرامج والمشاريع الخدمية التي تقدمها، وواكب ذلك تحديث شامل لتجهيزات ومستلزمات الرعاية والتأهيل على مستوى المراكز، وكذلك توسع في المباني والمرافق الخاصة بالجمعية والمشاريع التابعة لها، والتي كان أبرزها مشروع خير مكة، وتوسعت البرامج والمشاريع التأهيلية، وتطورت الخدمات المقدمة، وارتفع مستوى الأجهزة الحديثة التي بدأت العمل بها في مراكز الجمعية ومنها أجهزة العلاج الوظيفي والتكامل الحسي وغيرها.

 

وترافق مع تحديث خدمات الجمعية ومرافقها ومبانيها تجويد وتحسين للخدمات المُقدّمة وارتقاء بمستواها ودرجة جودتها وإتقانها، فتم تحديث الكثير من الأجهزة المستخدمة في العلاج والتأهيل، وتجديد وتغيير في غرف العلاج الطبيعي وغيرها من المرافق، كما تم تجويد وتحسين الجوانب الإدارية، من خلال رفع مستوى التأهيل للموظفين والكوادر في الجمعية، وساهم ذلك في تحقيق معدلات إنجاز غير مسبوقة.

 

التوعية والتدريب ... مفهوم شامل:

ركزت الجمعية خلال العام الماضي على التوعية والتدريب، سواءً ما كان منها موجهًا للكوادر الطبية والفنية والإدارية في الجمعية، أو ما كان موجهًا لمجتمع الجمعية من أهالي الأطفال ذوي الإعاقة وغيرهم من المتعاونين معها، وقد قفزت البرامج التدريبية في الجمعية قفزة كبيرة خلال عام 2021 لتتجاوز ضعف حجمها في العام 2020، بنسبة زيادة بلغت (109%)، وتنوعت الأنشطة التدريبية ما بين أنشطة داخلية وأنشطة خارجية، واشتملت البرامج على دورات وورش عمل، ومؤتمرات وندوات، ومحاضرات، وأمسيات وحلقات نقاشية، ومحاضرات الأمهات، كما توزعت على مناطق المملكة المختلفة.

وكان من أبرز الأنشطة التي تمت في مجال التوعية والتدريب خلال العام الماضي (59) نساط تدريبي خارجي، و(20) نشاط تدريبي داخلي، واستفاد من التدريب (1258) شخصًا.  

 

أجهزة وغرف حديثة تواكب أحدث التطورات العالمية

حرصت الجمعية خلال العام الماضي على تطوير وتحديث الغرف والأجهزة المستخدمة في الجمعية لعلاج الأطفال بما يتواكب مع أحدث التطورات والتقنيات العالمية المكتشفة في هذا المجال، بما ينعكس على مستوى الخدمة المقدّمة وعلى التسارع في علاج الحالات وتحسنها، وتم تزويد المركز الرئيسي للجمعية في الرياض بعدد من الأجهزة الحديثة في مجال العلاج الطبيعي أشرفت شركات عالمية متخصصة على توريدها وتدريب العاملين في الجمعية على استخدامها، ومنها جهاز الوقوف والتوازن لتأهيل الأمراض العصبية Thera trainer balo وهو جهاز تدريب محترف على الوقوف والتوازن، ونظام تمارين سير المشي لتأهيل الأمراض العصبية المتكامل Treadmill h/p/cosmos

وهو نظام تأهيلي متكامل لتأهيل الأطفال الذين يعانون من مشاكل في المشي ناتجة عن مختلف أمراض الجهاز العصبي العضلي، وجهاز دفاعات القدمين واليدين لتأهيل الأمراض العصبية: (Thera - Trainer Tigo 510)، وهو نظام لتحريك الذراعين والقدمين بشكل منفصل عن بعضهما مما يساعد الطفل على استعادة الحركة بشكل تدريجي.

وترافق ذلك مع تطوير لغرف العلاج الطبيعي بمركز الرياض وإعادة هيكلتها، والانتقال بها إلى مستوى أكثر كفاءة، من خلال تزويدها بمجموعة من أحدث الأجهزة العالمية والخاصة بالعلاج الطبيعي لرفع مستوى جودة الجلسات والتجهيزات، واشتملت الغرف على القفص العنكبوتي، والبدلة العلاجية، وجهاز HP Compus والمشاية الكهربائية لتصحيح وضعيات المشي، وجهاز جاليليو للتقليل من الشد العضلي وتحسين نتائج العلاج الطبيعي، بالإضافة لعدد من الأجهزة التي ستصل قريبًا.