جمعية الأطفال ذوي الإعاقة و" لولو" السعودية تطلقان حملة "ساعة خدمة" لدعم برامج وخدمات الجمعية المجانية
التاريخ : 2/12/2021 الموافق : 1443/4/27

أطلقت جمعية الأطفال ذوي الإعاقة وشركة "لولو" السعودية للأسواق الكبرى اليوم الخميس حملة "ساعة خدمة" بهدف دعم برامج وخدمات الجمعية المجانية لصالح هذه الفئة الغالية من الأبناء، وذلك من خلال دعوة عملاء "لولو" ماركت لمساندة رسالة الجمعية الإنسانية عبر فروعها المنتشرة في مختلف مناطق المملكة. وقد أقيم حفل إطلاق الحملة في أسواق لولو ماركت بالياسمين بحضور المدير التنفيذي لجمعية الأطفال ذوي الإعاقة الدكتور أحمد بن عبد العزيز التميمي، ومن شركة "لولو" السعودية المدير الإقليمي، الأستاذ شهيم محمد، وبمشاركة عدد من كبار مسؤولي الجمعية وعملاء الشركة.

ودعا الدكتور التميمي رواد أسواق لولو ماركت بالتفاعل الإيجابي مع الحملة لدعم الأطفال ذوي الإعاقة في مختلف مناطق المملكة بالتبرع بالمبالغ الصغيرة والمتوسطة المتبقية من المشتريات. مشيداً بمبادرة الشركة بتبني الحملة التي تعد إضافة للشراكة الخيرية الممتدة التي تجمع بين الجمعية وشركة "لولو" ماركت. ومن جانبه أوضح شهيم محمد أن شركة لولو ماركت تحرص على تفعيل برامجها للخدمة المجتمعية وأن التعاون مع جمعية الأطفال ذوي الإعاقة يمثل شراكة مستمرة لدعم فئة عزيزة على قلوبنا جميعاً.

مشيراً الى أن شركة لولو السعودية تولي الجمعيات الخيرية اهتمام كبير لدعم برامجها وعملها الإنساني، وجمعية الأطفال ذوي الإعاقة من أهم الجمعيات التي تتميز بالشفافية والاحتراف والالتزام والتفاني في خدمة الأطفال ذوي الإعاقة، وإننا سنقدم كل دعم لنجاح الحملة بين عملائنا وشركائنا. جدير بالذكر أن حملة برنامج " ساعة خدمة" تتيح الفرصة لمساهمة أهل الخير من رواد الأسواق بالتبرع بالمبالغ الصغيرة والمتوسطة لتوفير الرعاية العلاجية والتأهيلية مجاناً لنحو 4 آلاف طفلاً وطفلة من ذوي الإعاقة عبر 11 مركزاً للجمعية في مختلف مناطق المملكة، وتقدم لهم برامج تربوية خاصة تتضمن مجموعة من الأنشطة لتنمية القدرات والمهارات الذاتية والنفسية واللغوية للأطفال في مجالات القراءة والحاسب الآلي والتربية الفنية. كما يذكر أن جمعية الأطفال ذوي الإعاقة وشركة "لولو" السعودية كانتا قد وقعتا في أغسطس الماضي اتفاقية تعاون، خلال زيارة وفد الشركة لمقر الجمعية بالرياض، واطلع على الخدمات المقدمة للأطفال، وبرامج التأهيل التي ساهمت في علاج المئات من هذه الفئة الغالية من الأبناء.