البطل الاولمبي حامدي ووفد اتحاد الكاراتيه يزور جمعية الأطفال ذوي الإعاقة للاطلاع على خدماتها وانجازاتها
التاريخ : 3/10/2021 الموافق : 1443/2/26

استقبلت جمعية الأطفال ذوي الإعاقة بالرياض صباح اليوم الاحد وفد الاتحاد السعودي للكاراتيه يتقدمهم رئيس الاتحاد الدكتور مشرف الشهري، والبطل الأولمبي اللاعب طارق حامدي، وذلك للاطلاع على خدمات وبرامج الجمعية لهذه الفئة الغالية من الأبناء، ودورها في التصدي لقضية الإعاقة.

حيث التقى الوفد بالمدير التنفيذي للجمعية الدكتور أحمد بن عبد العزيز التميمي الذي قدم لمحة موجزة عن انجازات الجمعية والأهداف التي تسعى لتحقيقها خلال السنوات المقبلة، بعد ذلك قام الوفد الذي ضم مسؤولة الرياضة النسائية في الاتحاد الدكتورة نوف الحماد، وإداري المنتخب السعودي الأستاذ محمد الداوودي، بالاطلاع على الأقسام الطبية واستمع لشرح من الاخصائيات عن الطرق العلاجية التي يتم العمل عليها مع الأطفال، وحضر الوفد عددا من الجلسات الطبية تقدم للأطفال، قبل أن الانتقال إلى القسم التعليمي لزيارة الفصول الدراسية والتحديثات الجديدة التي تم إدخالها على البرامج التعليمية مثل الرسم والسينما.

وفي نهاية الزيارة قام أطفال الجمعية بتقديم ميداليات لضيوف الجمعية، وسط تفاعل كبير من منسوبي الجمعية تقديرا للدور الذي يقوم به اتحاد الكاراتيه، ونجاحه في إبراز الرياضة السعودية في المحافل العالمية، بعد ذلك قام رئيس الاتحاد السعودي للكاراتيه الدكتور مشرف الشهري بتقديم درع الاتحاد للمدير التنفيذي للجمعية. وأعرب المدير التنفيذي للجمعية الدكتور أحمد التميمي عن شكره وتقديره لمبادرة الاتحاد السعودي للكاراتيه لزيارة الجمعية والاطلاع على خدماتها. مبيناً أن زيارة البطل الأوليمبي يعكس نموذجاً سعودياً مشرفا ويحفز الأطفال على التفوق والنجاح. ومن جانبه شدد رئيس السعودي للكاراتيه الدكتور مشرف الشهري على سعادته ومنسوبي الاتحاد بهذه الزيارة والتعرف على حجم نجاح الجمعية في رعاية الأطفال. مشيراً الى أن عناية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، وراء الإنجازات التي تحققها الجمعية. ومن ناحيته أكد صاحب الميدالية الفضية في أولمبياد طوكيو 2021 طارق حامدي على اعجابه بالإمكانات المتوفرة داخل الجمعية. معبراً عن سعادته بزيارة هذا الصرح الذي يعكس حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على رعاية الأطفال ذوي الإعاقة والعمل على تلافي كل السلبيات التي تعيق اندماجهم في الحياة مع اقرانهم الاصحاء، وأتمنى أن يكون لي بصمة في هذه الجمعية.