هيئة الأدب والنشر والترجمة وجمعية الأطفال ذوي الإعاقة يوقعان اتفاقية تعاون
التاريخ : 22/6/2021 الموافق : 1442/11/12

وقعت هيئة الأدب والنشر والترجمة وجمعية الأطفال ذوي الإعاقة اتفاقية تعاون مشترك لمساندة برامج الجمعية في مناطق المملكة عبر منظومة مراكزها وذلك في مختلف المجالات، والعمل على تهيئة الفرص الاجتماعية بما يخدم رسالة الجمعية الإنسانية، والتي يأتي من أبرزها إشراك الأطفال ذوي الإعاقة ببرامج الهيئة، إضافة الى التعاون في توفير المرافق الخاصة بالجمعية لإقامة البرامج التدريبية المعتمدة من قبل هيئة الأدب والنشر والترجمة، الى جانب الإعلان والترويج للأعمال المشتركة للطرفين.

وأقيمت مراسم التوقيع في (مركز الملك فهد الثقافي)، ومثّل هيئة الأدب والنشر والترجمة رئيسها التنفيذي الدكتور محمد حسن علوان، في حين مثل جمعية الأطفال ذوي الإعاقة المدير التنفيذي الدكتور أحمد بن عبد العزيز التميمي.

وبين الرئيس التنفيذي لهيئة الأدب والنشر والترجمة، الدكتور محمد حسن علوان أن هذه الاتفاقية هي أولى الاتفاقيات التي تبرمها الهيئة إيمانًا راسخا منها بالمكانة الرئيسية التي يتبوأها الأطفال ذوي الإعاقة ضمن المبادرات المجتمعية التي تعزز من قيمة الطفل في بناء المنظومة الثقافية، وإلى جانب أهمية هذه الاتفاقية في تعزيز مهارات الكتابة الإبداعية لدى الأطفال من خلال الدورات التدريبية التي ستقدم لهم،  فهي من جهة أخرى تساهم في خلق بيئة تفاعلية يشارك من خلالها الأطفال من ذوي الإعاقة في فعاليات برنامج أدب الأطفال واليافعين الذي يهدف إلى تقديم كافة أنواع الدعم لتحفيز القراءة وتحسين مهارات الكتابة لدى الأطفال وتحقيق الجودة في كل ما يكتب في هذا المجال بما يتناسب مع الشرائح العمرية المختلفة للأطفال  

 

من جانبه، أشاد المدير التنفيذي لجمعية الأطفال ذوي الإعاقة، الدكتور أحمد التميمي بهذه الاتفاقية "وما تضمنته من مبادرات والتي تهدف إلى إثراء المحتوى العربي بالمواد المترجمة ذات القيمة العالية من مختلف اللغات خصوصاً في مسار الإعاقة، ليتحقق من خلالها نماء الأفراد الاصحاء المعرفي، وترسيخ ثقافة التصدّي لقضية الإعاقة، ومواجهة أسبابها، والتقليل من أثارها السلبية، إلى جانب المساهمة في بناء رأي عام واعٍ لكيفية التعامل مع المعاق، وامتلاك المجتمع لسلاح التنوير عميق التأثير لن يكون إلا بوجود بيئة تسودها المعرفة، ويأتي هذا ابتداء من الرعاية الصحيحة لقدرات الطفل وتأهيله منذ أن يرى النور عبر الكلمات التي يتلقاها والأفعال التي توجه له".