مركز الأطفال المعوقين بمنطقة جازان يبدأ التشغيل مع العام الدراسي القادم
التاريخ : 22/11/2017 الموافق : 1439/3/4

مضاعفة وتيرة العمل في مرحلة التشطيب

  تجري الاعمال الانشائية في مركز رعاية الأطفال المعوقين بمنطقة جازان على قدم وساق تمهيداً لبدء مرحلة التشطيب والتجهيز بحيث يمكن استقبال الأطفال مع بدء العام الدراسي القادم. وبتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين تعمل الأمانة العامة وإدارة الشئون الهندسية بالجمعية على مضاعفة الجهود وتسريع وتيرة التنفيذ بما يسهم في الوفاء بإنجاز المبني في الموعد المحدد وتشغيله لاستيعاب العشرات من الأطفال المتطلعين للخدمة. ويمثل مركز جمعية الأطفال المعوقين بمنطقة جازان نموذجاً متفرداً للعمل المبادراتي من مؤسساتنا الاقتصادية العملاقة، وصورة متميزة من برامج المسئولية الاجتماعية الهادفة إلى تحقيق التنمية المستدامة في المناطق التي تعمل فيها تلك المؤسسات. فالمركز حظي بسباق دعم مميز من عدد من المنشئات الصناعية والقلاع الاقتصادية الوطنية، والتي تنفذ مشروعاتها في منطقة جازان، اذ بادرت تلك الشركات بالتبرع بكافة تكاليف انشاء المركز والتي تصل الى أكثر من 16 مليون ريال، إضافة الى اسهامها في تمويل مشروع خيري استثماري مساند لنفقات تشغيل المركز والتي تصل الى نحو أربعة ملايين ريال في مرحلته الأولى. ومشروع مركز جازان سيكون الحادي عشر ضمن مظلة جمعية الأطفال المعوقين، ويقام على مساحة عشرة آلاف متراً مربعاً، بجوار مدينة الملك فيصل الرياضية وتبلغ طاقته الاستيعابية 200 طفل يومياً، ريال، ومن جهة أخرى تم تخصيص موقع مناسب لإقامة مشروع استثماري خيري يقام على مساحة 15 ألف متر مربع لدعم نفقات تشغيل المركز. وجدير بالذكر أن الإحصاءات تشير إلى أن عدد سكان منطقة جازان يصل إلى أكثر من مليون وخمسمائة ألف مواطن، موزعين إلى جانب مدينة جازان على 13 محافظة ومركزاً، وهناك مؤشرات بحثية ترى أن نسبة الإعاقة في المنطقة تمثل واحدة من النسب الأعلى محلياً، بما يدفع بأهمية إقامة مركز لرعاية الأطفال المعوقين ممن تنطبق عليهم الشروط، حيث يقدم خدمات رعاية شاملة ومتخصصة مجانية للأطفال المحتاجين لتلك الخدمات.  وفي إطار رسالة الجمعية " تأهيل الأطفال المعوقين لتجاوز سلبيات الإعاقة، ومساعدة المجتمع في التصدي لأسبابها والتعامل الإيجابي معها " يقدم المركز منظومة من برامج الرعاية والعلاج والتعليم والتأهيل والتدريب والتوعية المجانية، إلى جانب الخدمات الاجتماعية والاستشارية للأطفال المعوقين وذويهم. وتبدأ الخدمات العلاجية بقسم الاستقبال، ومن ثم يحال الطفل إلى العيادات الاستشارية لإجراء الفحص العام والتشخيص من قبل فريق التقييم، وبعد تقييم حالة الطفل يتم وضع البرنامج التأهيلي لكل حالة على حدة، وتتكامل جهود عدد من الوحدات في تنفيذ برامج العلاج والتأهيل هي، العلاج الطبيعي. العلاج الوظيفي.، عيادة الأسنان عيادات علاج عيوب النطق وعلل الكلام، وحدة الخدمة الاجتماعية.، وحدة الإقامة اليومية، المسبح الطبي أما البرامج  التعليمية فتأتي في اطار استثمار  الجمعية  لرصيد خبرتها التراكمية والذي يمتد إلى نحو 30عاماً في مجال تعليم الأطفال المعوقين وتأهيلهم لتكون مراكزها بمثابة قاعدة علمية وطنية لتطوير برامج الرعاية المقدمة لهذه الفئة ، حيث تطبق الجمعية استراتيجية متكاملة لمواكبة أرقى البرامج المنفذة في هذا الصدد ، وبما يتناسب مع طبيعة إعاقات الأطفال والبيئة المحيطة ، حيث يتلقى الطفل برنامجا تربويا تعليميا داخل القسم التعليمي بالمركز والذى تضم ثلاث مراحل تعليمية هي ، مرحلة الطفولة المبكرة. ، مرحلة التمهيدي ، مرحلة الابتدائي ، بالإضافة إلى الأنشطة المساندة ( القرآن الكريم – معمل الحاسب الآلي – الوحدة الفنية- غرفة المصادر). وفيها تطبق مناهج تعليمية متخصصة تتناسب مع حجم الإعاقة ونوعيتها وسن الطفل، الأمر الذي يمكْن الكثير من الأطفال من التأهل للالتحاق بمدارس التعليم العام بعد استكمال برامج التأهيل. وتتولى الوحدة النفسية العناية بالطفل وتقييم قدراته العقلية    بواسطة استخدام مقاييس الذكاء من أجل تحديد عمره العقلي مما يمكن المتعاملين مع الطفل سواء الأهل أو المعلمة من وضع أهداف تساعد على تطوير قدراته، وتأهيله لتجاوز ظروف إعاقته والتعامل مع الآخرين. وإلى جانب وحدات القسمين الطبي والتعليمي يضم مبني المركز الوحدات الإدارية حيث يخصص أحد أدوار المبنى الرئيس للجهاز الإداري للمركز ، ويضم الوحدات الإدارية والمالية ، والعلاقات العامة وتنمية الموارد ، وقاعة الاجتماعات . ويقام سكن خاص للموظفات المختصات ممن تم استقطابهن من خارج جازان ، ويضم  ثماني وحدات سكنية مجهزة ومؤثثة وذلك لإقامة فريق العمل التأهيلي الذي يضم متخصصات تتطلب ظروف التعاقد معهن توفير السكن لهن داخل مبنى المركز . كما خصصت وحدة ضمن مبنى المركز لورشة الأجهزة المساعدة ، وأخرى للأنشطة التدريبية ، وثالثة للخدمات المساندة ، ومقر للإقامة اليومية الطويلة مخصص للأطفال الذين يحصلون على برامج تأهيلية مكثفة بمشاركة الأمهات ، حيث يتم تدريبهن على كيفية تعامل أفراد الأسرة مع الطفل ، ووسائل تطوير قدراته . ويضم المركز مسبحاً طبياً يتلقى فيه الأطفال جزءً من برنامج العلاج الطبيعي والتأهيل بالماء .