53 اتفاقية للجمعية في عام 2021م تؤكد اهمية التواصل مع مختلف فئات المجتمع
التاريخ : 6/2/2022 الموافق : 1443/7/5

شهد عام 2021م توقيع جمعية الأطفال ذوي الإعاقة لمجموعة كبيرة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة، وفي مختلف مناطق المملكة من خلال مراكز الجمعية التي تمتد لتغطي إحدى عشرة منطقة في مختلف أنحاء المملكة.

  وجاءت هذه الاتفاقيات لتؤكد على الأهمية الكبيرة التي توليها الجمعية للتواصل مع مختلف فئات المجتمع بما يُسهم في تحقيق أهداف الجمعية، ويتيح لكافة الجهات والقطاعات الرسمية والشعبية المشاركة في دعم مسيرة الجمعية وتحقيق أهدافها، وشهد عام 2021م توقيع (51) اتفاقية تنوعت ما بين الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، وحائل، والباحة، والرس وعسير، وجازان، لتدلل على توسع نطاق هذه الاتفاقيات وشموليتها لمختلف مناطق المملكة بما يعزّز نطاق التعاون مع أكبر شريحة ممكنة من القطاعات والجهات المختلفة، ويتيح المجال لدعم مراكز الجمعية المنتشرة في مناطق ومدن المملكة.

وقد كان من الجهات التي تم توقيع مذكرات تفاهم وتعاون معها الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني، ومصرف الراجحي، وشركة لولو السعودية، والشركة السعودية "سيبماكو" ومستشفى رعاية الرياض، وشركة الغاز والتصنيع الأهلية "غازكو"، وشركة الإلكترونيات المتقدمة، ومؤسسة دانية القطاف، وشركة ريتيل كارت، وشركة مهارة للموارد البشرية، ومجمع دنت الطبي وغيرها.

 وأوضح الدكتور أحمد التميمي المدير التنفيذي للجمعية "أن الجمعية حرصت ومنذ فترة طويلة على توقيع الاتفاقيات ومذكرات التعاون مع مختلف القطاعات الرسمية والخاصة، ليس فقط بهدف دعم الجمعية وبرامجها على الرغم من أهمية هذا الهدف، ولكن أيضًا بهدف إتاحة الفرصة لكافة القطاعات للإسهام في هذا العمل الخيري والإنساني النبيل، وتعزيز ثقافة المسؤولية الاجتماعية التي تحظى بأهمية وأولوية كبيرة محليًا وعالميًا، وأصبحت أحد أهم المؤشرات التي يتم من خلالها قياس تفاعل الشركات والمؤسسات والجهات المختلفة مع المجتمع، كما أنها من العناصر التي ركزت عليها رؤية المملكة 2030 ويوليها ولاة الأمر في هذا البلد اهتمامًا كبيرًا".

والجدير بالذكر أن من أهم الاتفاقيات التي قامت بها الجمعية وكان لها دور في دعم مشاريعها وأعمالها هو مشروع "بواقي الهلل"، والذي تنفذه الجمعية مع أسواق "بنده" ولولو ماركت"، وقد تم بناء أحد الأبراج في مشروع "خير مكة" الذي أسسته الجمعية باسم "برج عملاء بنده"، وتم تمويله من حصيلة تبرعات عملاء "بنده"، وفي هذا الشأن أوضح د. التميمي المدير التنفيذي "أن الجمعية حرصت على تحويل ثمار الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تمت إلى مصدر لتحقيق دخل مستمر للجمعية، فها هي (بواقي الهلل) لمتبرعي "بنده" تتحول إلى برج استثماري يدر دخلًا ثابتًا على الجمعية".