الجمعية تكرم "مها دردير" بعد مشوار حافل بالعطاء
التاريخ : 22/8/2021 الموافق : 1443/1/14

تقديراً لمشوارها الحافل بالعطاء والجهد المتميز، كرمت جمعية الأطفال ذوي الإعاقة الأستاذة مها حامد دردير مديرة مركز الملك فهد لرعاية الأطفال ذوي الإعاقة بالرياض، وذلك بمناسبة احالتها للتقاعد، بعد مشوار حافل امتد لنحو 30 عاماً، أسهمت خلالها في النهوض بالحركة التعليمية في الجمعية.

بعد أن تدرجت في المرتبة الوظيفية، حيث كانت البداية كمعلمة في عام 1991، الى ان وصلت الى منصب رئيسة القسم التعليمي في عام 2013، وتدرجت دردير في عدة مناصب منها معلمة قراءة لجميع طلاب القسم التعليمي، قبل ان يتم تعيينها في منصب مديرة مركز الملك فهد في عام 2019، وسبق لمها دردير التعاون مع جامعة الملك سعود كمحاضرة لطرق تدريس الأطفال ذوي الإعاقة، وتمكنت في تلك الفترة وتحديدا في عام 2004 من اصدار كتاب يحمل عنوان "أساليب وطرق في تدريس القراءة للمعوقين عقليا".

واشاد المدير التنفيذي الدكتور أحمد بن عبدالعزيز التميمي، بجهود الأستاذة مها دردير طوال الفترة التي قضتها في الجمعية، موكداً بأن العمل الذي قامت به وتسلحها بالصبر والجهد أثمر عن تحقيق نجاحات مميزة لعدد كبير من الأطفال ذوي الإعاقة.

 وامتد ذلك تأثيره الإيجابي على المعلمات الذين يعملون حتى الان في مراكز الجمعية، وقال: "الأستاذة مها نموذج يحتذى به في العمل، وشاركت بفاعلية وإيجابية في ترسيخ مرحلة مهمة من مراحل تأسيس الجمعية، وخصوصاً في دعم البرامج التعليمية، التي أسهمت في الارتقاء وتصاعد عدد الأاطفال الذين استفادوا من برنامج الدمج، واصبحوا الان في وظائف متميزة".

من جانبها، ثمنت الأستاذة مها دردير لكافة منسوبي الجمعية دعمهم الدائم لها في هذه المؤسسة الخيرية الرائدة، وقالت: "أجد نفسي عاجزاً عن الإيفاء لهذه الجمعية ومسيريها الذين قدموا لي كل شيء من اجل النجاح وتحقيق الطموحات، اليوم اودعكم وأتمنى ان أكون قدمت عمل إيجابي لهذا الصرح الكبير الذي يقدم خدمة مميزة لفئة غالية علينا جميعاً، وأتمنى للجميع الخير لما فيه مصلحة أطفال الجمعية، وسأبقى في تواصل مع الجمعية التي باتت جزء من حياتي وستظل كذلك".