أجهزة التقنية المتطورة للعلاج الوظيفي تسهم في تطوير البرامج العلاجية
التاريخ : 6/2/2022 الموافق : 1443/7/5

تحرص جمعية الأطفال ذوي الإعاقة على تقديم أفضل وأجود الخدمات العلاجية والتأهيلية للأطفال، ومواكبة أحدث التطورات العالمية في هذا المجال بما ينعكس على جودة النتائج والإنجازات التي تحققها الجمعية في هذا الشأن، حيث سعت إدارة الجمعية إلى توفير أجود وأحدث الأجهزة في العالم من أجل مواصلة النجاحات التي تحققت منذ تأسيس الجمعية، والتي أسهمت في علاج الحالات الصعبة للأطفال ذوي الإعاقة.

وتعتبر أجهزة التقنية المتطورة للعلاج الوظيفي من أحدث التقنيات التي بدأ تطبيقها في مراكز الجمعية في الرياض والمدينة المنورة وجدة، تمهيدًا لتوفيرها في بقية المراكز، وهي أجهزه تستخدم في برامج مختلفة للعلاج الوظيفي، وتعتمد على تقنية البيئة التخيلية في توظيف برامج العلاج، بهدف تأهيل الأطفال ذوي الإعاقة من خلال التدريب الوظيفي، وتشمل عدة أجهزة منها نظام تأهيل اليد والأصابع بالبيئة التخيلية، ونظام العلاج الوظيفي للكتف وتأهيله بطريقة آلية، ونظام العلاج الوظيفي لكامل الذراع بالبيئة التخيلية، وشاشة العلاج التفاعلي.

وتستخدم الأجهزة بشكل رئيس في إعادة التأهيل للأطراف العلوية من مختلف الإصابات التي تؤثر عليها، مثل الشلل الدماغي، وإصابة الضفيرة العضدية، ومرضى العظام، والأطفال الذين يعانون من الاضطرابات المعرفية والحركية، وتوفر الأجهزة أيضاً تطبيقات علاجية بها مجموعة واسعة من خيارات العلاج تساعد في تكييفها مع الحالة، وتساعد أيضًا على سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من عجز في الوظيفة الحركية والتركيز، والاهتمام الانتقائي، والإدراك البصري المكاني، والقدرة الإدراكية المكانية.

نظام تأهيل اليد والأصابع بالبيئة التخيلية: (Amadeo):

أولى هذه الأجهزة هو نظام تأهيل اليد والأصابع بالبيئة التخيلية: (Amadeo)، ويعمل هذا الجهاز في مجال التأهيل الحركي لليد والأصابع، حيث يمكن من خلاله قياس المدى الحركي للأصابع وقياس قوة العضلات في الثني والفرد، ومن ثم إعداد البرامج التأهيلية، كما يعتمد الجهاز على التدرج في التأهيل من التحريك السلبي من خلال الجهاز إلى المساعدة في الحركة أو درجات المقاومة المختلفة أثناء الحركة، ويعتمد على نظرية التأهيل من خلال الارتجاع العكسي للحركة ومحاكاة البيئة من خلال العديد من البرامج والألعاب التي تُستخدم في عملية التأهيل.

وهذا الجهاز فعّال في مجال العلاج الوظيفي والتأهيل الحركي لليد في حالات مختلفة، ويمتاز بالسهولة في التشغيل، والدقة، وبيان مدى التحسن أثناء عملية التأهيل.

 نظام العلاج الوظيفي للكتف وتأهيله بطريقة آلية: (Diego)

    يستخدم هذا الجهاز في تأهيل الذراعين في الأوضاع المختلفة أثناء الحركة، ويعتمد على تقييم الحالة من البداية، ومن ثم إعداد البرامج التأهيلية المطلوبة من خلال الارتجاع العكسي للمخ، ويمتاز الجهاز بوجود الوسائل الخاصة للمساعدة على رفع الذراع أثناء التأهيل لمساعدة المريض على اكتساب أقصى مدى حركي ممكن من خلال البرامج المختلفة، ويعتبر هذا الجهاز متفردًا في تأهيل الذراعين في مجال العلاج الوظيفي وتأهيل مرضى الأعصاب، حيث يوفر جميع الحركات في الاتجاهات المختلفة (للأعلى وللأسفل) للكتفين بما يناسب وظيفة الطرف العلوي، ويساعد المريض على سرعة الاستجابة أثناء العلاج.

نظام العلاج الوظيفي لكامل الذراع بالبيئة التخيلية: (Pablo)

     وهو إحد الوسائل الحديثة في التأهيل الوظيفي للذراع العلوي، حيث يمكّن الاختصاصي من قياس المدى الحركي لمفاصل الذراع واليدين، وكذلك قوة اليد والأصابع، وتدريب الرسغ (المعصم) على التمدد والانثناء، ومن ثم إعداد البرامج التأهيلية باستخدام التغذية الرجعية للمخ ومحاكاة البيئة، ويتم استخدام العديد من الألعاب الإلكترونية باعتبارها وسيلة متقدمة في التأهيل مع إمكانية قياس مدى التحسن أثناء التأهيل، مما يختصر الوقت والجهد في ضبط وتعديل الوظائف الأساسية للذراعين.

شاشة العلاج التفاعلي (MYRO)

    الهدف الأساسي لشاشة العلاج التفاعلي هو العلاج الحركي والمعرفي بمساعدة الكمبيوتر للأطراف العلوية عادةً في العلاج الوظيفي والطبيعي، ويتم استخدام شاشة العلاج التفاعلي لمساعدة العلاج التقليدي وتعزيزه وتكثيفه باستخدام تقنية محفزة، ويؤدي النشاط المتكرر والتدريب إلى المرونة العصبية التي تعدل الجهاز العصبي المركزي لاستعادة الوظائف وإعادة تنظيم الدماغ، لهذا السبب يعتبر الجهاز وحدة تقييم وعلاج للعلاج الفردي، والتي تدعم مبادئ التعلم الحركي، حيث يتم دعم المستخدم دائمًا من خلال تغذية راجعة متعددة الحواس.