العلم.. سبيلنا للنجاح
التاريخ : 3/2/2022 الموافق : 1443/7/2

المدير التنفيذي الدكتور احمد التميمي

وفي هذا الإطار سعت الجمعية في الآونة الأخيرة إلى تحقيق التطوير بمفهومه الشامل، من خلال التوسع في البرامج والمشاريع الخدمية التي تقدمها، وواكب ذلك تحديث شامل لتجهيزات ومستلزمات الرعاية والتأهيل على مستوى المراكز، فارتفعت في المقابل نسبة الأطفال المخدومين إلى 27%، كما تم تحقيق تطوّر في الجوانب الإدارية، فارتفع مستوى التأهيل للموظفين والكوادر في الجمعية، وزادت برامج التدريب بنسبة 109% أي بنسبة أكثر من الضعف، وقد ساهم ذلك في تحقيق معدلات إنجاز غير مسبوقة، تم تتويجه باجتياز مركز الجمعية بالرياض للتدقيق السنوي الثاني لشهادة الآيزو في مجالات الجودة وإدارة العمليات.

ولا شك أن كل هذا النجاحات هي ثمرة تحالف استثنائي بين الجمعية من جهة، والقطاعات الحكومية والخاصة من جهة أخرى، فهم شركاء النجاح، والحقيقة أنهم شركاء مسيرة الجمعية منذ تأسيسها حتى الآن، حيث تحمّل كل قطاع مسؤولياته الاجتماعية والإنسانية، مما ساهم بصورة مباشرة في علاج وتأهيل آلاف الأطفال، ومكّن الجمعية من تفعيل خططها لتحقيق الرعاية الشاملة لهذه الفئة الغالية من الأبناء.

والحقيقة أن الجهود الكبيرة التي بذلها منسوبو هذه الجمعية العريقة، بمساندة مشكورة من أعضاء مجلس الإدارة، كانت من أبرز عوامل تسريع عمليات تطوير وتحديث وتجويد الخدمات والبرامج بما يلبي التطلعات من دور الجمعية الرائد في التصدي لقضية الإعاقة.

 وأخيراً.. إن المرحلة المقبلة، في حاجة ماسة إلى تعظيم الإنجازات التي تحققت، حيث أن الطموحات في استكمال منظومة الرعاية الشاملة للأطفال ذوي الإعاقة في مختلف مراكز الجمعية تتطلب مزيداً من الجهد، للحفاظ على هذا التميز، ولن يتأتى ذلك سوى بالاستمرار في أداء العمل بجودة عالية، وفق منهجية عملية لا تخلو من عزيمة وإرادة.