السعودية تحصد الجائزة الأولى للإبداع في القسطرة القلبية 2014
التاريخ : 19/3/2015 الموافق : 1436/5/28
السعودية الاولى فى القسطرة   حصل السعودي الأستاذ المشارك في جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية واستشاري القلب والقسطرة بمركز الملك عبد العزيز لطب وجراحة القلب، الدكتور محمد بالغيث البارقي، على المركز الأول في جائزة الإبداع في القسطرة القلبية لعام 2014، خلال مؤتمر الخليج الرابع للقسطرة القلبية في مدينة دبي. حيث استطاعت ورقة الدكتور البارقي التميّز عن خمسين ورقة أخرى من جميع أنحاء العالم، ليكون المركز الثاني من نصيب فرنسي، والثالثة لياباني. وجمع المؤتمر حوالي 917 شخصا من متخصصي أمراض القلب التداخلية ، وموظفي مختبرات القسطرة ، من جميع أنحاء العالم. كانت ورقة الدكتور البارقي، والتي تفوقت على الأخريات، تناقش دور وأهمية فحصين في التصوير داخل الشريان التاجي. الأول هو فحص داخلي للأوعية الدموية بواسطة الموجات (فوق صوتية) والثاني هو الفحص بواسطة التصوير للترابط البصري  والمقارنة بينهما. يذكر أن الهدف الأساسي وراء قسطرة القلب هي تشخيص أو علاج أمراض الأوعية الدموية التاجية، وهي الشرايين التي تزود الدم للقلب من أجل القيام بوظيفته بشكل سليم. وتسعى قسطرة القلب على تخفيف آلام الصدر وتحسين أداء القلب، وأحيانا إنقاذ حياة بعض المرضى في حال وجود انسداد كبير يؤثر على مساحة واسعة من عضلة القلب والذي يصعب التغلب عليه عن طريق وسائل علاجية أخرى. ويتم خلال قسطرة القلب إدخال أنبوب طويل مرن، وذلك من خلال إحداث شق في الأوردة الدموية الكبيرة، وعادة ما تكون في الفخذ أو الذراع، ليصل الأنبوب إلى الشرايين التاجية في القلب. ويقوم الأطباء خلال القسطرة بحقن مادة مباينة (Contrast) لتنعكس الصور على الشاشة، مما يسمح بتشخيص الانسداد ومعالجته إن لزم الأمر.