"رقاقة شم" للكشف عن الكيماويات والأمراض
التاريخ : 19/3/2015 الموافق : 1436/5/28
رقاقة-الشم   طور المهندس الأمريكي أندرو كيل رقاقة تتمكن من زيادة حاسة الشم لدى الإنسان بحيث يتمكن من خلال أجهزة استشعار مخصصة للتعرف على المواد الخطرة أو حتى الأمراض ، وأيضا للكشف عن المواد الكيماوية في الجو وهى عبارة عن رقاقة إلكترونية صغيرة الحجم. كان أندرو قد قرر أن يحول شهادة الدكتوراه التي  حصل عليها إلى مشروع تجارى ويقول إنه اتخذ قراره بعد هجمات سبتمبر 2011 فقد كان جل تفكيره أن يخترع شيئا يكشف عن المتفجرات أو أي نوع من الكيماويات والرقاقة عبارة عن أنف صغير يمكن شم المواد الكيماوية . ومع الجمع بين الخبرة والكيمياء والإلكترونيات وتكنولوجيا النانو استطاع مختبر الأبحاث في كمبردج صنع هذه الرقاقة . وقد أصبحت هذه التكنولوجيا تستخدم بشكل واسع من قبل شركات كبرى للمأكولات والمشروبات رغم أن هذه الرقاقة صغيرة الحجم حتى الآن إلا أن أندرو يأمل أن يجعلها أصغر بكثير من أجل الاستخدام الطبي أملا في أن تساعد في الكشف عن الأمراض في المستقبل حيث يقول إن هناك مركبات في جسم الإنسان تشير إلى المرض الذى نعاني منه وبالتالي يمكن استخدامها في تشخيص واكتشاف الأمراض التي نعاني منها من خلال تركيباتها الكيميائية.