تقديراً لمبادرة الأمير سلطان بن سلمان وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية يشيد بتقديم مراكز جمعية الأطفال ذوي الإعاقة للجهات المسؤولة عن التصدي لفيروس كورونا كمقرات عزل عند الحاجة
التاريخ : 6/5/2020 الموافق : 1441/9/13

أعرب معالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، رئيس مجلس إدارة هيئة رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة المهندس أحمد بن سليمان الراجحي عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال ذوي الإعاقة، رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الاعاقة لمبادرته المباركة بتقديم مراكز الجمعية في مختلف مناطق المملكة تحت تصرف الجهات المسؤولة عن التصدي لفيروس كورونا، لاستخدامها كمراكز عزل – في أي وقت- للحالات المشتبه في إصابتها.

ونوه معالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في كتاب إلى سمو رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال ذوي الإعاقة بمتابعة الجمعية بالإجراءات التي اتخذتها الدولة – حفظها الله- للتصدي لفيروس كورونا. مؤكداً معاليه أن ذلك يعبر عن مسؤولية ومشاركة القطاع الثالث لتسخير امكانياته لمواجهة جائحة كورونا والحفاظ على صحة المواطن والمقيم. هذا وكان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز أشاد بالإجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ سلمه الله ـ للوقاية من فيروس كورونا الجديد ( COVID-19 )، وبادر بتقديم مقرات مراكز جمعية الأطفال ذوي الاعاقة الـ ١١ المنتشرة في ثمانية مناطق بالمملكة تحت تصرف الجهات المسؤولة عن التصدي لفيروس كورونا، لاستخدامها كمراكز عزل – في أي وقت- للحالات المشتبه في إصابتها. وأكد الأمير سلطان بن سلمان أن مراكز الجمعية مسخرة لوزارة الصحة والقطاعات الصحية الأخرى لاستخدامها كمراكز عزل وقائي في حالات الضرورة، حيث إنها شيدت على أحدث المواصفات والمعايير العالمية كمنشأة صحية متكاملة بكافة خدماتها المساندة. مبيناً جاهزية المراكز وكافة منسوبيها من الاخصائيين والاخصائيات للمشاركة في الإجراءات والتدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا الجديد. من جهة أخرى قال المدير التنفيذي للجمعية الدكتور أحمد بن عبد العزيز التميمي أن سمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز وجه منذ بداية ظهور فيروس كورونا باتخاذ كافة الإجراءات الوقائية للعناية بأطفال الجمعية من ذوي الإعاقة، وذلك بتعقيم كل المراكز في مختلف مناطق المملكة، واتباع جميع التدابير الاحترازية اللازمة لحماية منسوبي الجمعية من هذا المرض، والالتزام بإجراءات الدولة وتطبيق تعليمات الجهات المختصة. وأوضح التميمي أن الجمعية حرصت على المشاركة في جهود الدولة في مجال التوعية بطرق الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وخصوصاً للأشخاص ذوي الإعاقة، حيث نظمت مراكزها العديد من الندوات والمحاضرات وورش العمل لتوعية المواطنين والمقيمين وأولياء أمور الأطفال ذوي الإعاقة من منسوبي الجمعية، وكذلك الاخصائيين والعاملين بمراكز الجمعية، حول كورونا والطرق التي يجب اتباعها لتجنب الإصابة بالمرض وكيفية الحد من انتشاره وعدم نقل العدوي بين الأشخاص. مضيفاً أن الجمعية أعدت كذلك حملة توعوية واسعة للوقاية من هذا الوباء وذلك على منصات حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقعها الالكترونية.