اتفاقية تعاون بين جمعية الأطفال ذوي الإعاقة والهيئة السعودية للمهندسين لتهيئة الفرص الاستثمارية الخيرية
التاريخ : 4/2/2020 الموافق : 1441/6/10

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال ذوي الإعاقة، وقعت الجمعية والهيئة السعودية للمهندسين مذكرة تعاون لمساندة توسعات الجمعية في مناطق المملكة عبر منظومة مراكزها وذلك في مختلف المجالات الهندسية، والعمل على تهيئة الفرص الاستثمارية بما يخدم رسالة الجمعية الإنسانية.

وأشاد الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز بمبادرة الهيئة السعودية للمهندسين للتعاون مع الجمعية، وأضاف قائلا: "إن قيادة هذه البلاد حريصة كل الحرص على تطوير كافة القطاعات وخصوصاً فيما يتعلق بالجوانب الصحية والانسانية، ونحن في جمعية الأطفال ذوي الإعاقة تشرفنا بأن يكون خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- هو من وضع حجر الأساس لأطلاق هذا الصرح الكبير عبر هذا المركز، ضمن سلسة مراكز وصلت الان إلى 14 مركزاً تقريبا في مختلف انحاء المملكة".

وأكد الأمير سلطان بن سلمان : "أن الشراكة مع الهيئة السعودية للمهندسين شراكة مهمة، كونها ليست في مجال الهندسة فقط وإنما شراكة لفتح آفاق جديدة للجمعية والهيئة، حيث أن المملكة اليوم تملك من الخبرات والكفاءات الوطنية الهندسية الكثير، والجمعية فتحت باب جديد في المساهمة في المشاريع الاستثمارية، حيث تسهم هذه الاتفاقية في الاستشارات الهندسية وتخفيض تكاليف التشغيل والصيانة، خاصة وأن الجمعية مقبلة على مشاريع مستقبلية مهمة ومتتابعة، ونحن نسعد في الجمعية بهذه الشراكة مع أبناء هذا الوطن الذين نفتخر بهم". هذا ومثل الجمعية في توقيع مذكرة التعاون الدكتور أحمد بن عبدالعزيز التميمي، المدير التنفيذي ومن جانب الهيئة وقعها رئيس مجلس الإدارة، المهندس سعد بن محمد الشهراني، الذي صرح عقب التوقيع قائلاً:" أن المذكرة نصت على مشاركة أعضاء الهيئة في تقديم الاستشارات الفنية والمهنية، وما يتعلق في مجال عملها، كالمباني والمشاريع، وتقنية المعلومات، والسلامة". مبيناً: "أن الهيئة ستقوم بدراسة ما يتم تقديمه من احتياجات مراكز الجمعية فيما يخص المشاريع والصيانة والتشغيل". وأوضح المهندس الشهراني أن مذكرة التعاون تتيح للأعضاء والمنسوبين، التسجيل في الموقع الخاص بالتطوع، والمشاركة في أعمال وأنشطة وفعاليات الجمعية، حيث أن هيئة المهندسين تسعى لتحقيق ما نصت عليه رؤية المملكة 2030 في تفعيل الشراكة المجتمعية بين القطاعات الخيرية والخاصة والعامة، لتحقيق الأهداف المشتركة المرجوة، وخدمة المجتمع.