الأمير سعود بن نايف يدشن برنامج " الله يعطيك " في المنطقة الشرقية
التاريخ : 15/3/2015 الموافق : 1436/5/24
-   ثمن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة الجمعية غالياً تفضل صاحب السمو الملكي سعود بن نايف بن عبد العزيز، أمير المنطقة الشرقية برعاية إطلاق برنامج ” الله يعطيك خيرها ” في المنطقة الشرقية، واصفاً ذلك بأنه “صورة متميزة من تفاعل أمراء المناطق ومساندتهم لجهود وأنشطة مؤسسات العمل الخيري بوجه عام وجمعية الأطفال المعوقين بوجه خاص”. وأعرب سمو رئيس مجلس إدارة الجمعية عن اعتزازه بما حظي به البرنامج من دعم ورعاية من المسئولين في الدولة وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين، وكذلك تفاعل ومشاركة العديد من الوزارات المعنية، ومنها وزارة التربية والتعليم ووزارة الداخلية ووزارة الثقافة والإعلام، إلى جانب عدد من الشركات والمؤسسات. وأكد الأمير سلطان على أن الدور الوطني لجمعية الأطفال المعوقين – ليس فقط على صعيد برامج الخدمة والرعاية المجانية المقدمة للألاف من الأطفال سنوياً، لكن أيضاً على صعيد التوعية والتثقيف والتدريب – يؤكد ريادة هذه المؤسسة الخيرية وقيادتها للجهود المجتمعية في التصدي لقضية الإعاقة. هذا وكان صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية أطلق المبادرة الوطنية "الله يعطيك خيرها" والتي تتبناها الجمعية بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور في كافة مدن ومحافظات المنطقة الشرقية ، وذلك خلال حفل أقيم بمقر الأمارة حضره أعضاء اللجنة التنفيذية وممثلين عن الرعاة والشركاء ومجموعة كبيرة من رجال الأعمال، وحشد كبير من الإعلاميين. وقد شهد الحفل عرض فيلم تعريفي عن إنجازات المبادرة خلال المرحلة الأولى قدمه الإعلامي صلاح الغيدان، ثم تلقى سمو أمير المنطقة الشرقية درعاً تذكارياً من جمعية الأطفال المعوقين قدمه الأستاذ حامد العامود عضو مجلس إدارة الجمعية رئيس لجنة الخدمات الاجتماعية، بعدها كرم سموه الشركاء الفاعلين في المبادرة وهم: شركة أرامكو السعودية، الإدارة العامة للمرور، شركة الجميح للسيارات، شركة توكيلات الجزيرة للسيارات، شركة المجدوعي للسيارات، صحيفة اليوم، المهندس سلطان الزهراني أمين عام لجنة السلامة المرورية عضو اللجنة التنفيذية، المهندس جميل بوبشيت عضو اللجنة التنفيذية. وقال الأستاذ عبدالوهاب الفايز رئيس اللجنة التنفيذية في كلمته بالحفل أن النتائج التي حققتها الجهود التوعوية تبرز أهمية الجانب التوعوي في رفد الجهود الكبيرة التي تبذلها الإدارة العامة للمرور، مما أدى إلى انخفاض نسبة الحوادث المرورية بنسبة 10% تقريباً خلال النصف الأول من عام 1435هـ بحسب الإحصاءات الرسمية. وكشف رئيس اللجنة التنفيذية للمبادرة في ختام كلمته أنه سيتم إطلاق ثلاث برامج جديدة خلال المرحلة الثانية لتوسيع نشاط المبادرة، وهي: برنامج لتوعية السائقين غير الناطقين باللغة العربية، وبرنامج موجه للطلاب بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وبرنامج تطبيقات التواصل الاجتماعي عن طريق الجوال، موجهاً الشكر لكافة شركاء الحملة والداعمين والرعاة، وكل جهد يبذل في سبيل خدمة هذه القضية الإنسانية الوطنية. جدير بالذكر أن الشريك الرئيسي للمبادرة شركة أرامكو السعودية سيساهم في تعزيز حضورها وفعالياتها في المنطقة الشرقية كما فعل خلال تدشينها في مناطق سعودية أخرى ومن خلال فعاليات ومناشط جديدة والتي كان أقربها تدشين “الله يعطيك خيرها” في وزارة التربية والتعليم في ظل حملة كبرى ستعمم على كافة مدارس التعليم العام بالمملكة والبالغ عددها أكثر من 34 ألف مدرسة، وتضم أكثر من 5 ملايين طالب وطالبة، وأكثر من 500 ألف معلم ومعلمة، للتخفيف من أضرار الحوادث المرورية وتوعية النشء.