تكريم خمسة أمهات تميزن بالايجابية والمبادرة.. الجمعية تحتفي بالدورة الأولى" لجائزة المراعي للام المثالية لذوي الاعاقة
التاريخ : 4/12/2018 الموافق : 1440/3/26
احتضن مركز الجمعية بالرياض اليوم الثلاثاء حفل تسليم جائزة المراعي للأم المثالية لذوي الإعاقة، في دورتها الأول، والتي فازت بها خمسة أمهات لأطفال من منسوبي مركز الجمعية بالرياض. وفي كلمة افتتح بها فعاليات الحفل أشاد أمين عام الجمعية الأستاذ عوض بن عبد الله الغامدي بمبادرة شركة المراعي في تبني هذه الجائزة، واصفاً ذلك بأنه امتداد لعطاء مميز ومساندة من الشركة لأنشطة الجمعية. وأوضح الغامدي أن مؤسسي الجمعية صاغوا منطلقات العمل التي تتضمن أن الأسرة شريكاً دائماً وفاعلاً في برامج التأهيل، من ثم حرصت الجمعية منذ الوهلة الأولى على تفعيل دور الأسرة وتوعيتها وتدريبها على كيفية التعامل مع الإعاقة وقاية وعلاجاً". وأضاف: "وتتويجاً لذلك النهج طرح الزملاء في مركز الجمعية بالرياض فكرة إطلاق جائزة لتكريم الأسر المتميزة في التعاون مع أنشطة الجمعية، وحظيت الفكرة بتفاعل مميز من شركة المراعي، هذا الصرح الوطني الذي نعده شريكاً للجمعية في العديد من مشروعاتها، مشيرا الى أن الجمعية تعتز بأن صاحب السمو الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير، رئيس مجلس الشركة في مقدمة أعضاء الشرف بالجمعية.   من جانبه، وصف مدير العلاقات العامة بشركة المراعي عبدالله بن ناصر العتيبي أداء جمعية الأطفال المعوقين بأنه مبعث ثقة الجميع لما يتميز به من سمات مؤسسية وخيرية، الامر الذي دفع مسؤولي شركة المراعي لتوثيق العلاقة معها من خلال تبني هذه الجائزة، وقال: "هذا الصرح الخيري الإنساني جمعية الأطفال المعوقين تقدم لنا نموذجاً متفرداً في العمل المؤسسي الذي حظي بثقة وتفاعل كافة قطاعات المجتمع، واليوم تجسد شركة المراعي دورها في المسؤولية الاجتماعية وهذا اقل ما يقدم لهذه الفئة الغالية على قلوب الجميع". وتمنح الجائزة سنوياً لخمسة أمهات كممثلات للأسر المتميزة للأطفال المشمولين بخدمات الجمعية، وتم الاتفاق على أن تخصص الدورة الأولى للجائزة لأمهات الأطفال من منسوبي مركز الملك فهد لرعاية الأطفال المعوقين بالرياض، على أن تكون الدورة الثانية بمشيئة الله مخصصة لأمهات مركز الجمعية بمكة المكرمة. واكد مدير مركز الملك فهد الأستاذ خالد بن سليمان الفهيد على أهمية العمل من الجميع من اجل قضية الإعاقة، واصفا مبادرة شركة المراعي بالمميزة، وقال الفهيد: "نحن في جمعية الأطفال المعوقين نعتبرَ الاسرة حجر الزاوية في برامج التأهيل والدمج للطفل المعوق، وقد أخذت الجمعية على عاتقها، تعظيم دور الاسرة كشريك في عملية التأهيل، ومن ثم حرصنا على ابراز النماذج المميزة من أسر الأطفال في مراكزها وتكريمهم كقدوة تحتذى". وتتمثل أهداف الجائزة في إبراز الأسر الأكثر وعياً وتفاعلاً مع برامج الجمعية وتكريمها كقدوة تحتذى، وتحفيز الأسر على التعاون مع الجمعية في استكمال خطط الدمج والتأهيل، وتكريم الأسر التي تشارك بفاعلية في أهداف وأنشطة الجمعية وتساهم بدور فعال في التعريف والتوعية برسالتها. ومن شروط الجائزة أن يكون لدى الأسرة طفل أو أكثر منتسب لاحد مراكز الجمعية، وتلقى الام برنامج تدريبي مكثف داخل الجمعية في كيفية التعامل مع الطفل، والتزام الأسرة بحصول الطفل على برامج الرعاية في مواعيدها، والتعاون مع فريق التأهيل، والتفاعل مع أنشطة ومناسبات الجمعية وفق برامج تأهيل الطفل، وحضور مجلس الأمهات، وتلقت لجنة الجائزة طلبات ترشيح من 56 أسرة، تمكنت تسعة أسر منها من الصعود الى التصفيات النهائية لتفوز خمسة أمهات هن فضة العتيبي وهند الشهري ونورة المطيري ولمى إبراهيم وفاتن حمدي.