كرّموا المشاركين والداعمين والرعاة.. أصحاب ” القدرات الفائقة” يحتفلون بختام المركز الصيفي في مركز الملك فهد لرعاية الأطفال المعوقين بالرياض
التاريخ : 13/3/2019 الموافق : 1440/7/6

اختتمت أمس الأول الأربعاء فعاليات المركز الصيفي (قدرات فائقة) الذي أقامه مركز الملك فهد لرعاية الأطفال المعوقين في الرياض، وذلك في حفل كبير بحضور عدد من اسر الأطفال، والجهات والشركات المشاركين في فعاليات المركز والرعاة والداعمين.

وشهد المركز اقبالاً واسعاً من الأطفال وأسرهم، حيث استقبل يومياً أكثر من مائتي طفلاً وطفلة سواء من الاصحاء أو من ذوي الإعاقة، وسط حضور ومشاركة من الاسر واطفالهم بصفة عامة.

وأعرب مدير مركز الملك فهد لرعاية الأطفال المعوقين الأستاذ خالد بن سليمان الفهيد، عن شكره وتقديره، للجهات المشاركة، والرعاة والداعمين، وفي مقدمتهم مصرف الإنماء، الشركة السعودية للكهرباء، شركة السوق المالية السعودية (تدوال)، هيئة الهلال الأحمر السعودي، شركة (بزل) للألعاب والوسائل التعليمية، مركز (ستاند اوت) للعلاج الطبيعي، لمبادراتهم الكريمة للمشاركة في تنظيم هذا النشاط الترفيهي والتثقيفي للأطفال المعوقين. مشيراً الى أن المركز الصيفي ” قدرات فائقة” شهد اقبالاً واسعاً خلال فترة انعقاده، حيث قدم خدمات توعوية وتعريفية وتثقيفية للأطفال من ذوي الإعاقة وذويهم من خلال العديد من الأنشطة التي شهدها المركز على مدي (35) يوماً. وأكد الفهيد أن المركز يضم العديد من الأركان المتنوعة، التي يقدمها للمشاركين من الأطفال من ذوي الإعاقة وذويهم، حيث تضم اركان المرح للألعاب والتلوين، والقارئ الصغير الذي يشتمل على الكتب المصورة الوطنية والثقافية والتعريفية، وركن المسعف الصغير، ويضم مجسمات وكتيبات تعريفية وتوعوية للإسعافات الأولية، وأركان أخرى تعريفية عن الصناعة، والتاجر الصغير، والاعلامي الصغير، وللألعاب (بزل) بالإضافة الى عدد من الاركان التي تلبي رغبات واحتياجات الاطفال خلال الاجازة الصيفية.

وقال الفهيد أن مركز الملك فهد لرعاية الأطفال المعوقين في الرياض أطلق هذا البرنامج الصيفي الترفيهي للأطفال كباكورة اعماله وبرامجه الجديدة التي سيشهدها خلال المرحلة القادمة، حيث أنه هو أول وأكبر مراكز الجمعية ويقدم خدماته على مدار العام لمنسوبيه من الأطفال المعوقين وذويهم. مضيفاً أن المركز الصيفي يعتبر امتداداً لخدمات مركز الملك فهد العلاجية والتأهيلية حيث قدم مركز” قدرات فائقة” أنشطة متنوعة تساهم في تنمية قدرات الأطفال ذوي الإعاقة.