canada goose jas https://www.styleandthecity.nl parajumpers outlet http://www.canadagoosestore.be/
الرئيسية / آخر خبر / القحطاني: الحوادث المرورية تأتي في المرتبة الثانية كمسببات للوفاة بالمملكة

القحطاني: الحوادث المرورية تأتي في المرتبة الثانية كمسببات للوفاة بالمملكة


 

 

أكد الدكتور عبدالرحمن القحطاني أمين عام جمعية التوعية الصحية “حياتنا” وخبير تعزيز الصحة، أن القيادة المشتتة من أكبر الأسباب المسببة للحوادث، لافتاً أن القيادة المشتتة مفهوم جديد بمفاهيم القيادة في المملكة، وهي كل ما من شأنه أن يشتت تركيز السائق أثناء القيادة.

 

جاء ذلك الحلقة الثالثة من البرنامج الإذاعي (حديث قبل الحادث) والذي أطلقته مبادرة (الله يعطيك خيرها) والتي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور، على أثير إذاعة (UFM)، ويقدمه الإعلامي المعروف صلاح الغيدان كل يوم اثنين الساعة التاسعة مساء على الهواء مباشرة.

 

وركز الدكتور القحطاني على خطر استخدام الجوال وتحديداً كتابة الرسائل وغيرها من الاستخدامات، مشيراً أن هناك ثلاثة أنواع من التشتت وهي: التشتت البصري، والتشتت اليدوي، والتشتت الذهني وهو من أخطارها، حيث تقل (وبحسب الأبحاث والدراسات) ردة فعل السائق أثناء القيادة عن الشخص العادي في استخدام الفرامل 18%، منوهاً في الوقت ذاته أن بعض الدراسات أكدت على أن التشتت البصري أثناء القيادة يعرض السائق للإصابة بمقدار من ثلاثة إلى أربعة أضعاف عن الشخص العادي، ولمجرد التشتت الصري لمدة من 4 إلى 5 ثواني يقطع السائق خلالها أثناء سيره طول ملعب كرة قدم بأكمله دون تركيز وهو ما يجعله عرضة للحوادث أكثر من غيره، كما خلصت الدراسات أن 60% ممن أصيبوا بحوادث كان الجوال سبباً رئيسياً فيها.

وأكد الدكتور القحطاني استناداً للإحصائيات أن الحوادث المرورية تأتي في المرتبة الثانية بالمملكة العربية السعودية كإحدى مسببات الوفاة وهي كارثة وطنية، متمنياً ممن يضطر لاستخدام الجوال الوقوف في مكان آمن واستخدامه حفاظاً على سلامته وسلامة من معه في المركبة.

واستعرض الدكتور القحطاني في ختام حديثه إحدى الدراسات الكندية والتي أثبتت أن التشتت الذهني الذي يسببه الجوال أثناء القيادة يعادل قيادة شخص “مخمور”، مؤكداً أن الدراسة خلصت بأن استخدام الجوال أثناء القيادة يقلل من نشاط الدماغ بنسبة 37%.

 

الشباب والسلامة المرورية

 

من جهته كشف المهندس سلطان الزهراني أمين عام لجنة السلامة المرورية في المنطقة الشرقية خلال مداخلة هاتفية أن مسمى “الشباب والسلامة المرورية” لملتقى ومعرض السلامة المرورية الثالث الذي نظمته الجمعية السعودية للسلامة المرورية بالتعاون مع جامعة الدمام، وشركة أرامكو السعودية، والإدارة العامة للمرور، ووزارة التعليم، والرئاسة العامة لرعاية الشباب، ولجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية وحظي برعاية كريمة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، تم اختياره بدقة وعناية، وجاء بعد عقد أربعة ورش سبقت الملتقى في كل من مدن الرياض وجدة والدمام والمدينة المنورة، التقت خلاله اللجنة المنظمة مع أكثر من 500 شاب وشابة جميعهم من طلاب وطالبات الجامعات.

 

وأبان المهندس الزهراني أن شركة أرامكو السعودية تفرض قوانين صارمة على موظفيها فيما يتعلق باستخدام الجوال حيث يمنع استخدامه منعا باتاً أثناء القيادة، وعلى من يرغب من منسوبيها استخدام الجوال للضرورة أن يقف جانباً وفي مكان آمن لهذا الغرض.

 

وعبر المهندس الزهراني أن تفاؤله بالمستقبل في مجال السلامة المرورية وتخفيض نسب الحوادث، نظير ما يتمتع به الشباب من ثقافة في هذا الجانب، إلا أن الالتزام هو الجزئية الوحيدة التي تنقصهم، حيث أنهم ملتزمون بالأنظمة والقوانين في القيادة خارج حدود المملكة وهو ما يؤكد امتلاكهم هذه الثقافة.

 

تكريم مستحق

 

وفي ذات السياق هنأ الشيخ خالد الغامدي رئيس فريق التطوع والمبادرات في مبادرة الله يعطيك خيرها المتطوعون المكرمون بمدينة الرياض من قبل جمعية الأطفال المعوقين وعددهم 45 متطوعاً، مؤكداً أن سيتم تكريم فرق التطوع في باقي مناطق المملكة خلال الفترة القادمة بإذن الله.

 

وأوضح الشيخ الغامدي أن التكريم يرتبط بمعايير ومقاييس وآلية متبعة ضمن الفرق من حيث عدد ساعات العمل والالتزام، وهو ما يشجع الشباب على المزيد من العمل ويحفزهم للاستمرار في العمل التطوعي.

 

 


شاركنا برأيك !



شاركنا برأيك !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *