canada goose jas https://www.styleandthecity.nl parajumpers outlet http://www.canadagoosestore.be/
الرئيسية / تقرير / تدشنه الجمعية قريباً برعاية الأمير سلطان بن سلمان.. 6 سفراء لـ «ذوي القدرات الخاصة»

تدشنه الجمعية قريباً برعاية الأمير سلطان بن سلمان.. 6 سفراء لـ «ذوي القدرات الخاصة»


تدشن الجمعية قريبا برنامج «سفراء لذوي القدرات الخاصة» حيث اختارت نخبة من الشخصيات الشهيرة، والمؤثرة في المجتمع، لها إسهامات كبيرة في اعمال الخير (تطوعاً) ليكونوا سفراء لذوي القدرات الخاصة، وهم: الداعية الشيخ عائض القرني، وعضو شرف الجمعية الأستاذ عبد الله آل الشيخ، واللاعب الدولي السابق مدرب نادي الشباب سامي الجابر، والممثل فايز المالكي، والإعلامي أحمد الفهيد، والإعلامية منى ابو سليمان.

وقال صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الجمعية، في الخطاب الذي بعثه للسفراء المختارين «حضوركم المتميز كشخصية عامة لها حظوتها وتأثيرها المجتمعي، وحبكم لعمل الخير، وراء اختياركم لتكونوا ضمن نخبة من الشخصيات البارزة، «سفراء لذوي القدرات الخاصة» في إطار المبادرة الإنسانية التفاعلية للجمعية لتشاركونا في رسم الابتسامة على محيا ذوي القدرات الخاصة وأسرهم»، وأضاف: «نثق أنكم من خيرة من تسند إليهم».

ومن جانبه أعرب الأستاذ عبدالله بن محمد آل الشيخ عضو شرف الجمعية ومستشار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الجمعية، عن شكره وتقديره لسمو رئيس المجلس لاختياره سفيراً لذوي القدرات الخاصة.

وقال آل الشيخ بهذه المناسبة: “إن هذا الاختيار شرف يدعو للفخر والاعتزاز؛ حيث إنه يعكس الثقة الغالية التي حظيت بها من الجمعية”، مضيفاً أن “هذه المهمة الإنسانية تتويج لمسيرة طويلة مع الجمعية امتدت لأكثر من خمسة وعشرين عاماً تشرفت خلالها بتولي العديد من المسؤوليات والمهام بتوجيهات من سمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز”.

وأكد أن الإنجازات التي حققتها الجمعية بفضل من الله تعالى ثم بدعم الدولة وبتكاتف نخبة من الخبراء والمختصين ورجال الأعمال من أبناء الوطن، وبقيادة الأمير سلطان بن سلمان، كان لها عظيم الأثر على حياة عشرات المئات من الأطفال المعوقين الذين استفادوا من خدمات الجمعية في مختلف مناطق المملكة.

الجدير بالذكر أن آل الشيخ كان أول أمين عام لمسابقة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم عند تأسيسها منذ نحو عشرين عاماً، وعضواً بمجلس إدارة الجمعية للعديد من الدورات، بالإضافة إلى تولّيه مسؤولية إدارة العلاقات العامة والإعلام، ورئاسة اللجنة الإعلامية، وعضويته في عدد من لجان الجمعية.

ويأتي هذا ضمن مبادرات جمعية الأطفال المعوقين، والتي أسست مؤخراً مبادرة تفاعلية إنسانية بتبني برنامج (سفراء ذوي القدرات الخاصة) الذي يضم شخصيات عامة بارزة تحظى بثقة وتقدير المجتمع، والذين يتم اختيارهم كسفراء للجمعية، بهدف تمثيلها بصورة مشرفة تعكس رؤيتها؛ وذلك لرفع مستوى الوعي بمهمات الجمعية وتدعيم أنشطتها

وكتب سامي الجابر على حسابه في تويتر متفاعلاً مع خبر اختياره «تشرفت باختياري ضمن الشخصيات النخبوية البارزة كسفير لذوي القدرات الخاصة، شكراً للأمير سلطان بن سلمان رائد الاعمال الخيرية»، وكتب في تغريدة ثانية «التواجد ضمن هذه المجموعة المتميزة تشريف وفخر، ‫كنا وما زلنا رهن الاشارة لجميع الاعمال الخيرية في وطننا الغالي».

ثلاث تغريدات

ومن جهته كتب الإعلامي احمد الفهيد ثلاث تغريدات، قال في أولاها «تشرفت بثقة سمو الخُلق، والإنسانية الأمير ‫سلطان بن سلمان واختياره لي ‫سفيراً لذوي القدرات الخاصة.. إنها مهمة تشرح الصدر، وترفع القدر، وتملأ القلب نوراً»، وقال في الثانية «سعدت جدا بأن أكون ضمن فريق يضم أربعة من المبادرين إلى «الخير» قولاً وعملاً، وحباً وأملاً»، وامتدح في الثالثة أداء جمعية الأطفال المعوقين، وكتب مغرداً «فخور بالعمل مع ‪الجمعية التي ساعدت أطفالاً واسعدتهم عبر سلسلة من الخدمات الطبية، والبرامج التعليمية، والرعاية المتكاملة».

وقال الممثل فايز المالكي «هذا أكبر وسام وشهادة لي من سلطان بن سلمان، شكراً لك سيدي وشكراً لكل العاملين بهذا الصرح العظيم الذي يخدم فئة عزيزة وغالية على قلوبنا»، فيما كتبت الإعلامية منى ابو سليمان على حسابها في «تويتر»: «‫تشرفت باختياري سفيراً لذوي القدرات الخاصة، شكراً للأمير ‫سلطان بن سلمان رائد الاعمال الخيرية».

جدير بالذكر أن برنامج سفراء ذوي القدرات الخاصة هو برنامج مساند لدعم رسالة الجمعية من خلال تفعيل العمل المشترك مع الشخصيات السعودية العامة التي تحظى بحضور مجتمعي بارز. ويهدف إلى حشد الدعم المادي والمعنوي اللازم لتمكين الجمعية من تقديم خدماتها وإيصال رسالتها، والإسهام في تنمية الوعي العام بقضية الإعاقة وكيفية التعامل معها.

مهام سفراء الجمعية:

وحدد البرنامج مهام سفراء الجمعية في تمثيل الجمعية من خلال تسليط الأضواء على رسالتها في المحافل والمناسبات المختلفة، والمشاركة في المبادرات الرامية إلى جمع التبرعات المالية لأنشطة وأبحاث الجمعية، والمشاركة في مبادرات الجمعية المختلفة، والقيام بالزيارات الرسمية لمشاريع ومراكز الجمعية، والمشاركة في إعداد المواد التسويقية لبرامج ومبادرات الجمعية.

هذا ويطبق البرنامج في المرحلة الأولى منه في مناطق الرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة، وقد تم تحديد المعايير التالية للشخصيات المشاركة وهي أن تتميز بالحضور المميز والقبول المجتمعي في المجالات العلمية أو الأدبية أو الترفيهية أو الرياضية أو المجالات الأخرى ذات الارتباط بحياة العامة، وأن يكون من الأشخاص المشهود لهم بالاستقامة والقبول بين الكثير من فئات المجتمع، وأن تكون الصفات الشخصية القيادية ملائمة لحمل لقب سفير ذوي القدرات الخاصة، وأن يكون لديه الرغبة الشخصية والاطلاع الكافي على رسالة ومبادرات وأنشطة الجمعية.

آلية تنفيذ البرنامج

وضعت لائحة تنفيذية للبرنامج ودليل إجراءات البرنامج وتصور شهادة الاعتماد وصياغة دليل السفراء. كما تم تحديد قواعد عامة من خلالها تسعى الجمعية اعتمادها لبرنامج سفراء ذوي القدرات الخاصة إلى مساندة جهودها المتعلقة بتحقيق رسالتها والوصول إلى أهدافها الاستراتيجية التالية:

  • توفير الخدمة الشاملة للطفل المعوّق، سواء كانت علاجية أو تعليمية أو تأهيلية.
  • تثقيف وتوعية المجتمع بمسببات الإعاقة وطرق الوقاية منها.
  • المساهمة في بنـاء قاعدة علميـة لبرامج رعـاية المعوقيـن مـن خلال دعـم البحـوث والدراسـات في هـذا المجال.

أما بالنسبة إلى الترشيح والاختيار والاعتماد فأنه يحق لأي من أعضاء مجلس إدارة الجمعية أو أمانتها العامة أو أعضاء اللجنة التنفيذية أو أي من منسوبي الجمعية ترشيح أي من الشخصيات العامة لمنحها لقب السفير على أن تتوفر في الشخص المرشح المتطلبات الرئيسية التالية:

  • أن يكون المرشح من أصحاب الشعبية البارزة في المجالات العلمية أو الأدبية أو الإعلامية أو الترفيهية أو الرياضية أو المجالات الأخرى ذات الارتباط بحياة العامة.
  • أن يكون المرشح من المشهود لهم بالاستقامة والقبول بين الكثير من فئات المجتمع.
  • أن يتمتع المرشح بالصفات الشخصية والقيادية الملائمة لحمل لقب سفير الجمعية والمشاركة بفاعلية في تنفيذ فعاليات البرنامج.

على أن تقوم اللجنة التنفيذية للبرنامج بمراجعة طلبات الترشيح المقدمة إليها والتأكد من توفر الشروط الأساسية التالية:

  • أن لا يكون الشخص المرشح من منسوبي الجمعية أو من أعضاء مجلس إدارتها.
  • أن لا يقل عمر المرشح عن 25 عاماً ولا يزيد على 60 عاماً.
  • أن لا يكون المرشح من سفراء الجمعية السابقين ممن حملوا لقب السفير لفترتين متتاليتين.
  • أن يكون لدى الشخصية المرشحة الرغبة في دعم رسالة ومبادرات وأنشطة الجمعية.

وبناء على ذلك تقوم اللجنة التنفيذية للبرنامج بتقييم مدى توفر المتطلبات الرئيسية في الأشخاص المرشحين ممن تنطبق عليهم الشروط الأساسية باستخدام النموذج المعتمد لذلك، وفي حال توفر المتطلبات الرئيسية في المرشح، تتولى اللجنة التنفيذية للبرنامج مسؤولية إعداد ملف ترشيحي متكامل عن المرشح يتضمن السيرة الذاتية للمرشح والأسباب التي دعت إلى ترشيحه لنيل لقب السفير، ويتم الرفع إلى مجلس إدارة الجمعية لاعتماد المرشحين بصورة نهائية، ويعتمد رئيس مجلس الإدارة أو مَن ينيبه المرشحين لنيل لقب السفير، ثم تتولى اللجنة التنفيذية للبرنامج مسؤولية إعداد شهادات اعتماد السفراء والترتيب لتسليمها من قبل رئيس مجلس إدارة الجمعية أو مَن ينيبه، وذلك بالتنسيق مع الأمانة العامة للجمعية، ويجب أن تبين شهادات الاعتماد المدة الزمنية للخدمة على أن لا تتجاوز هذه المدة الحدود الزمنية الموضحة اللائحة، ويقوم المشرف العام على البرنامج بتسليم السفير المعتمد نسخة عن دليل السفراء، وذلك بعد تسلمه شهادة الاعتماد مباشرة.

 مسؤوليات وحقوق السفراء

لا يعتبر السفراء من الموظفين الرسميين للجمعية، ولا يتم تعيينهم في أي من وظائفها المعتمدة ولا يحصل السفراء على أي مقابل مالي نظير القيام بالمهام المرتبطة باللقب، وعلى السفراء الالتزام ببنود دليل السفراء المسلم لهم، وعلى السفراء المعتمدين عدم تنفيذ أية فعاليات ضمن إطار البرنامج أو أعمال الجمعية دون الحصول على موافقة اللجنة التنفيذية والترتيب المسبق لذلك، ويقوم السفراء -وفقاً لقدراتهم وإمكاناتهم- بالمشاركة الفاعلة في دعم الفعاليات التي تنظمها الجمعية أو أي من فروعها أو تلك التي تقوم بتنظيمها اللجنة التنفيذية للبرنامج، وعلى السفراء العمل على احترام طبيعة اللقب الممنوح لهم وعدم الدخول أو المشاركة بصورة مباشرة أو غير مباشرة في أية أعمال من شأنها أن تؤثر سلباً في صورة وسمعة الجمعية أو البرنامج، وعلى السفراء الرجوع إلى المشرف العام على البرنامج أو أي من أعضاء اللجنة التنفيذية في حال واجهتهم أي أمور تستدعي ذلك، وعلى السفراء عدم المشاركة في أية فعاليات تتعلق بجمع التبرعات لصالح الجمعية المالية أو العينية من دون الحصول على الموافقة المسبقة لذلك والترتيب مع اللجنة التنفيذية للبرنامج قبل الشروع في مثل هذه الفعاليات، ويتولى السفراء مسؤولية توفير التغطية والتأمين الصحي المناسبين لهم أثناء توليهم مسؤولية مناصبهم، ولا تتحمل الجمعية أية مسؤولية ناتجة عن الحوادث أو العوارض الصحية التي قد تقع أثناء مشاركة السفراء في الفعاليات، وتتولى اللجنة التنفيذية للبرنامج توفير كافة الترتيبات اللوجستية اللازمة لمشاركة السفراء في فعاليات البرنامج بما في ذلك الآتي:

  • تذاكر إركاب طيران بدرجة رجال الأعمال إلى ومن مواقع الفعاليات.
  • توفير السكن في أحد الفنادق من فئة الخمس نجوم أو المكان المناسب.
  • توفير التنقلات الخاصة بتنفيذ الفعاليات.
  • توفير المعيشة الملائمة (الطعام وما في حكمه).

سحب لقب السفير

ويحق للجمعية سحب لقب السفير في الحالات التالية:

  • عدم تقيد السفير بالتعليمات الواردة ضمن دليل السفراء.
  • قيام السفير بأي أعمال منافية للأدب أو الأخلاق العامة.
  • قيام السفير بمخالفة أي من التعليمات الأخرى المتعلقة بمشاركته في الفعاليات الخاصة بالبرنامج.
  • قيام السفير بأي أعمال أخرى من شأنها الإضرار بسمعة أو مصلحة الجمعية.
  • عدم مشاركة السفير في فعاليات الجمعية بصورة فاعلة مع وجود القدرة على ذلك.

وعند حدوث ما يوجب سحب لقب السفير، تقوم اللجنة التنفيذية بطلب ذلك من مجلس إدارة الجمعية، يتولى مجلس إدارة الجمعية دراسة الطلبات، ويتم اتخاذ القرار بسحب اللقب باعتماد رئيس مجلس إدارة الجمعية أو من ينيبه، وبعد صدور قرار سحب اللقب، تتولى اللجنة التنفيذية مسؤولية إبلاغ السفير المعني رسمياً بسحب اللقب منه، كما تقوم بمخاطبة كافة الجهات المعنية بالفعاليات ذات العلاقة للتنويه بذلك.

الخطة السنوية للبرنامج

تتولى اللجنة التنفيذية للبرنامج بالتنسيق مع الأمانة العامة للجمعية مسؤولية إعداد الخطة التنفيذية السنوية للبرنامج على أن تتضمن هذه الخطة النواحي التالية -على سبيل المثال لا الحصر-:

  • الفعاليات التي سيتم تصميمها وتنفيذها أو المشاركة فيها ضمن إطار عمل البرنامج.
  • الجدول الزمني الخاص بالفعاليات المرتبطة بالبرنامج.
  • الميزانية التقديرية السنوية الخاصة بتنفيذ البرنامج.
  • المتطلبات المساندة لتنفيذ فعاليات البرنامج وكيفية توفيرها.

وتقوم اللجنة التنفيذية للبرنامج بالتنسيق مع الأمانة العامة للجمعية برفع الخطة لمراجعتها واعتمادها من قبل مجلس إدارة الجمعية، وتتولى اللجنة التنفيذية مسؤولية تنفيذ الخطة المعتمدة للبرنامج وفقاً للإجراءات المعتمدة لذلك، بما في ذلك ترتيب مشاركة السفراء في الفعاليات المختلفة، ويتم ترتيب مشاركة سفراء الجمعية في الفعاليات التي لم ترد ضمن الخطة، وذلك بعد الحصول على الاعتماد لذلك من قبل الأمين العام للجمعية أو مَن ينيبه.

 


شاركنا برأيك !



شاركنا برأيك !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *