canada goose jas https://www.styleandthecity.nl parajumpers outlet http://www.canadagoosestore.be/
الرئيسية / تغطيات / ختام الدورة 19 من مسابقة القرآن.. ليلة أبكت الجميع فرحاً

ختام الدورة 19 من مسابقة القرآن.. ليلة أبكت الجميع فرحاً


2D0A1549

 

 

تسابقت دموع الفرح مع كلمات الإعجاب ومشاعر التشجيع من حشد الحاضرين وحفل ختام الدورة 19 لمسابقة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين، وقف الحضور من العلماء ورجال الأعمال وأولياء الأمور مبهورين يرددون قول الله تعالى: ” إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون” وهم يستمعون إلى الأطفال المتنافسين يبدعون في تلاوة آيات الذكر رغم كل معاناتهم مع الإعاقة، أصوات شجية وقدرة فائقة على الحفظ وإرادة جديرة بالاحترام اثارت شجون ودموع الحضور.

 

أعلن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس ادارة الجمعية عن توسعة وقف جائزة مسابقة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين بإضافة مبلغ 10 ملايين ريال مع الاحتفاء الموسم القادم للجائزة بمرور 20 عاما على استمراريتها، ودعمها لما يخدم هذه الفئة الغالية على قلوبنا.

جاء ذلك خلال الحفل الختامي للدورة التاسعة عشرة للمسابقة الذي رعاه سموه بحضور معالي الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، يوم الثلاثاء 26 جمادى الأولى 1436هـ الموافق 17 مارس 2015م. في مقر مركز الملك عبد الله للأطفال المعوقين بجدة.

وأضاف سموه : إننا سعدنا اليوم باستمرار الجائزة 19 عاما وسعدنا بتواجد الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس وصحبته معي من الرياض والذي أصر على الحضور.. وقال : أحث إخواني المواطنين على العمل الخيري، وتبني مثل هذه المشاريع الخيرية وهي التي تبقى لنا.

ومن جانبه أكد الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، في كلمته بالحفل ، أن هؤلاء ليسوا ذوي إعاقة أو احتياجات خاصة ولكن هم ذوو قدرات خاصة طالما -ولله الحمد- استطاعوا حفظ القرآن وتفسيره، ولكن من يصد عن القرآن ولا يتلو القرآن الكريم هؤلاء هم الذين يحتاجون الى المساعدة وهم اصحاب احتياجات خاصة.

مؤكداً أن طموحاتنا أكبر وخاصة أننا نعيش ولله الحمد والشكر في بلد الخير والاستقرار وقد تربيت مثل ما تربيتم أنتم لي أب وأم رحمها الله أخذوا بأيدينا إلى العمل الخيري.

 

عنوا

وقال السديس: في هذه الليلة المتألقة بحضور الأمير الشاب الطموح سلطان بن سلمان حفظه الله رئيس هذه الجمعية. والواقع الجميع يقدم له الشكر والثناء على هذه البادرة الطيبة وما سرنا هو استمرارها على مدى 19 عاما ولله الحمد ومنذ 30 عاما وهو يرعى هذه الجمعية وفي هذه الليلة المباركة زف لنا سموه البشرى للجميع بدعم هذا الوقف وللمسابقة المتألقة. واليوم كما قلت إن الإعاقة تحتاج إلى أن نقدم فيها مشروعا إسلاميا حضاريا للعناية بهذه الفئة والأخذ بأيديهم والتعاون على البر والتقوى.

وفي كلمته الافتتاحية للحفل أكد الأمين العام للمسابقة الأستاذ عبد العزيز السبيهين على أن اجتماع هذه النخبة من المشاركين حفظة كتاب الله الكريم ماهو إلا ثمرة من ثمرات عناية هذه الدولة وقيادتها الرشيدة  بكتاب الله الكريم حفظا وتعليما وطباعة ونشرا .

وأشار سعادته إلى أن هذه المسابقة في دورتها التاسعة عشرة تمضي لتكمل عقدها الثاني وقد أثمرت وبدأت تحقق اهدافها بفضل الله ثم بفضل تبني سموه الكريم لتكاليفها المالية من حسابه الخاص.

وقد قام الأمير سلطان بن سلمان والرئيس العام لرعاية الحرمين بتكريم الفائزين في هذه المسابقة وهم:

 

الفرع الأول /المعوقون جسديا فقط

المستوى الأول حفظ عشرة أجزاء مع التلاوة والتجويد.

الأول يوسف محمد بشير أحمد من جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمنطقة المدينة.

المستوى الثالث حفظ جزء مع التلاوة والتجويد.

الأول مروان محمد محمود فال من جمعية تحفيظ القرآن الكريم بالمدينة.

الثاني فيصل جمعان سلمان الغامدي من مركز الملك فهد بن عبدالعزيز لرعاية الأطفال المعوقين بالرياض .

الثالث أحمد يحيى عواجي من مركز الملك فهد لرعاية الأطفال المعوقين بالرياض.

الفرع الثاني: المعوقون إعاقة جسدية علوية شديدة مع صعوبة النطق.

المستوى الأول حفظ جزأين مع التلاوة والتجويد.

الأول عمر عمر خالد الثبيتي من مركز جدة للتوحد.

الثاني عبدالرحمن سعيد الجهني من مركز جدة للتوحد.

المستوى الثاني حفظ جزء مع التلاوة والتجويد.

الأول محمد عبدالله الماجد من مركز الملك فهد بن عبدالعزيز للأطفال المعوقين بالرياض.

الثاني محمد عزيز الحارثي من مركز الملك فهد بن عبدالعزيز للاطفال المعوقين بالرياض.

الفرع الثالث المعوقون عقليا وجسديا أو عقليا فقط.

المستوى الأول حفظ جزء (عم) مع التلاوة والتجويد.

الأول طلال على الأحمري المدرسة السعودية بأبها.

الثاني أسامة محمد المبارك من مدرسة القيروان بالظهران.

الثالث أحمد ناصر عبدالرحيم من مدرسة البراء بن مالك الابتدائية بمكة المكرمة.

المستوى الثاني  حفظ عشرين سورة من جزء عم مع التلاوة والتجويد.

الأول سعيد فهد العبدلي من مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة.

الثاني عبدالعزيز مطرود المطرودي من مركز جمعية الأطفال المعوقين بجنوب الرياض.

الثالث عزام عبدالله العماري من مركز جمعية الأطفال المعوقين بالرس.

المستوى الثالث حفظ 10 سور من جزء عم مع التلاوة والتجويد.

الأول عمر عبدالصمد الشنقيطي من مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالمدينة.

الثاني مازن عمر سليمان العمر من مركز إشراقة تمل للرعاية النهارية ببريدة.

الثالث علي عيسى دغريري من معهد التربية الفكرية بجازان.

من جانبه وجه الامين العام للجمعية الاستاذ عوض عبدالله الغامدي تحية شكر وتقدير إلى فضيلة الشيخ عبدالرحمن السديس لتفضله بحضور هذه المناسبة وتشجيعه للأطفال، مشيراً إلى أن المسابقة حظيت ومنذ انطلاقتها عام 1427هـ بتفاعل كريم ومساندة متميزة من العديد من أصحاب السماحة والفضيلة العلماء تأكيداً على دورها ومكانتها.

وكانت فعاليات المسابقة قد تواصلت لمدة يومين بفندق قرية مكارم النخيل بجدة حيث استمعت لجان التحكيم الرجالية والنسائية لأكثر من ستين متسابقاً ومتسابقة يمثلون نحو خمسين مدرسة وجمعية تحفيظ القرآن ومراكز رعاية للمعوقين من كافة مناطق المملكة ومن عدد من دول مجلس التعاون الخليجي.

وتضمن حفل الختام توزيع الجوائز على نحو 15 متسابقاً حققوا المراكز الثلاثة الاولى في مستويات كل فرع من فروع المسابقة الثلاثة.

 

عن

برعاية الأميرة مشاعل بنت مقرن

الاحتفال بالفتيات الفائزات بجوائز المسابقة

 

تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة مشاعل بنت مقرن بن عبدالعزيز. أقامت الجمعية الحفل الختامي النسائي لتوزيع جوائز الدورة التاسعة عشرة لمسابقة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال على الفتيات الفائزات في المسابقة مساء يوم الأربعاء 27 جمادى الأولى 1436هـ الموافق 18 مارس 2015م. في مقر مركز الملك عبد الله للأطفال المعوقين بجدة.

وتضمن حفل الختام توزيع الجوائز على الفائزات والتي وصل عددهن أيضاً إلى 15 فائزة.

وشهدت المسابقة وفقاً لأعضاء لجان التحكيم منافسة رائعة بين الأطفال، رغم ظروف إعاقتهم، وارتفاع مستوى المشاركة والحضور الفاعل من الأطفال وذويهم، وسط تشجيع أولياء الأمور وإشادة الحضور ومتابعة العديد من وسائل الإعلام.

وكانت فعاليات المسابقة قد تواصلت لمدة يومين بفندق قرية مكارم النخيل بجدة حيث استمعت لجان التحكيم الرجالية والنسائية لأكثر من تسعين متسابقاً ومتسابقة يمثلون نحو خمسين مدرسة وجمعية تحفيظ القرآن ومراكز رعاية للمعوقين من كافة مناطق المملكة ومن عدد من دول مجلس التعاون الخليجي.

وأثني أمين عام الجمعية الأستاذ عوض عبدالله الغامدي على سمو الأميرة مشاعل بنت مقرن بتلبية دعوة الجمعية لرعاية الحفل النسائي للمسابقة، مشيراً إلى أن القطاع النسائي يؤدي دوراً مشهوداً في تواصل برنامج المسابقة على مدى تسعة عشر عاماً، وفي مقدمته أمهات الأطفال المعوقين اللاتي يشجعن أبناءهن وبناتهن على حفظ كتاب الله الكريم وحضور مثل هذه الفعاليات التي تسهم في دمجهم في المجتمع. وأشاد الغامدي بتفاعل عدد من الجهات مع أهداف المسابقة، وبما حظيت به هذه الدورة من تعاون ومساندة من العديد من المتطوعين ووسائل الإعلام. هذا وقد أعرب أعضاء لجنتي التحكيم الرجالية والنسائية عن سعادتهم واعتزازهم بالمشاركة في هذه المسابقة سنوياً، ووصفوها بأنها عمل متفرد يجسد عظمة القرآن وقدرته على بث الطمأنينة في القلوب، مستشهدين بما لمسوه خلال تصفيات المسابقة من حرص الأطفال على تحدى ظروف إعاقتهم وإثبات قدرتهم في الحفظ والمشاركة رغم كل الصعوبات التي قد تحول دون ذلك.

 

 

وصرح الأمين العام للمسابقة الأستاذ عبد العزيز السبيهين أن لجان التحكيم في المسابقة استمعت إلى 92 مشاركا ومشاركة من المعوقين من داخل المملكة وخارجها من بينهم أطفال من جمعية جدة سبق اختيارهم من 145 متسابقا ومتسابقة يمثلون 85 من الجهات التعليمية والخيرية ومؤسسات التأهيل المعنية بالمعوقين بالمملكة وعدد من دول مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف قائلا إن اشتراك الأطفال في هذه المسابقة يهدف إلى تشجيع الناشئة من المعوقين جسديا وعقليا على حفظ كتاب الله وتدبر معانيه وتأهيلهم لمواكبة غيرهم من حفظة كتاب الله الكريم، مع العمل على تشجيع هذه الفئة بتواجدهم في جميع المناسبات الدينية والاجتماعية والثقافية ودمجهم في المجتمع والتعريف بهم وبقدراتهم.

وقال إن  فكرة هذه المسابقة جاءت بمبادرة من سمو رئيس مجلس إدارة الجمعية الذي يتولى مشكورا كافة نفقات المسابقة بما في ذلك قيمة الجوائز التي تمنح للفائزين والفائزات من الأطفال المعوقين.

 


شاركنا برأيك !



شاركنا برأيك !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *