الرئيسية / تغطيات / تدشين “الله يعطيك خيرها” في مدارس التعليم العام

تدشين “الله يعطيك خيرها” في مدارس التعليم العام


_D4A9418

 

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم دشن معالي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ نائب سمو وزير التربية والتعليم المكلف المبادرة الوطنية “الله يعطيك خيرها” والمتخصصة بالسياقة الآمنة التي تتبناها جمعية الأطفال المعوقين بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور في المدارس التابعة لوزارة التربية بدءاً من منطقة الرياض،  على أن تشمل المبادرة لاحقاً كافة المدارس والمرافق التابعة لوزارة التربية والبالغ عددها أكثر من 34 ألف مدرسة، وتضم أكثر من 5 ملايين طالب وطالبة، وأكثر من 500 ألف معلم ومعلمة.

جاء ذلك خلال حفل أقيم مؤخرا بابتدائية ابن بيطار في مدينة الرياض بحضور معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السويلم عضو مجلس الشورى نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، والأستاذ عوض بن عبدالله الغامدي أمين عام الجمعية، وأعضاء اللجنة التنفيذية للمبادرة والشركاء وعدد من المدعوين ووسائل الإعلام.

وأعرب الأستاذ عوض بن عبدالله الغامدي في كلمته بالحفل عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم على دعمه للمبادرة وتفاعله المباشر معها وتوجيه سموه الكريم بتسخير كافة إمكانات الوزارة لخدمة هذه القضية الإنسانية والتي تمس بشكل مباشر سلامة المواطنين والمقيمين على حد سواء، لافتاً أن شراكة “الله يعطيك خيرها” مع الوزارة ستشكل إضافة قيمة وستسهم بإذن الله في توعية الشباب والنشء بأهمية السياقة الآمنة والالتزام بها.

واعتبر الغامدي ارتفاع الحوادث المرورية والخسائر الناجمة عنها أحد أهم القضايا التي باتت تشغل الشارع السعودي، وتسبب الكثير من الألم لعدد كبير من الأسر، متمنياً أن يكون تدشين المبادرة بالشراكة مع وزارة التربية بالإضافة إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها الإدارة العامة للمرور والجهات المختصة، بداية الطريق لخفض الحوادث المرورية بشكل كبير في المملكة والوصول إلى أدنى المستويات.

ثم ألقى معالي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ نائب وزير التربية والتعليم المكلف كلمة ثمنّ فيها الجهود الكبيرة التي يبذلها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس مجلس إدارة الجمعية في سبيل خدمة قضية الإعاقة ومسبباتها ووضع الحلول المناسبة لها، معبراً عن سعادته لانطلاق المبادرة في الوزارة والتي باتت مطلباً أساسياً لبناء جيل مثقف وواع بأنظمة السلامة المرورية، والحد من الخسائر التي تتكبدها المملكة سنوياً.

وأشاد معاليه خلال كلمته بالمبادرة والدور التوعوي الذي تقوم به، مما ساهم برفد الجهود الكبيرة التي تبذلها الإدارة العامة للمرور ونتج عنه خفض الحوادث المرورية بنسبة 10% تقريباً في النصف الأول من عام 1435هـ، آملاً أن تشكل هذه الخطوة بداية شراكة تساعد على تثقيف الطلاب والطالبات بأهمية القيادة بشكل يضمن سلامتهم وسلامة المجتمع والالتزام بالأنظمة والقوانين المرورية.

بعدها كان الحضور على موعد مع “فيلم قصير” عن الحوادث المرورية في المملكة، وأبرز إنجازات المبادرة خلال المرحلة الأولى، ثم كرّمت اللجنة التنفيذية معالي نائب سمو وزير التربية والتعليم المكلف.

ثم قام معاليه بجولة في فصول المدرسة، وزيارة حديقة السلامة المرورية والمعرض المصاحب لحفل التدشين، وإطلاق بالونات المبادرة إيذانا بانطلاقها في مرافق التعليم العام، وودع معاليه بما استقبل به من حفاوة وترحيب.

الجدير بالذكر أن “الله يعطيك خيرها” مبادرة وطنية توعوية تهدف للحد من الحوادث المرورية وتحديداً تلك التي تسبب الإعاقة لأصحابها، وتسلط الضوء على أهمية السلامة المرورية ودورها في الحد من الإعاقة لدى  هذه الوسائل، بالإضافة إلى تعزيز الثقافة المجتمعية بالأنظمة المرورية، ومشاركة ذوي الإعاقة وأهاليهم معاناتهم الاجتماعية والاقتصادية في التعامل مع المعوقين من أبنائهم، والتعريف بالخسائر الاقتصادية والمجتمعية التي يتكبدها المجتمع نتيجة الإعاقة، علماً أن المملكة وبحسب الإحصاءات الرسمية تسجل 35 إعاقة جديدة يومياً بمعدل 1000 إعاقة شهرية، و40 ألف إصابة سنوياً، 30% منها إعاقات دائمة، و20 حالة وفاة يومية، وتصل نسبة الوفيات من فئة الشباب بين “18_ 22″ سنة إلى 72%، بينما تقدر نسبة المعوقين إعاقات حركية 80%، ويتكبد الاقتصاد الوطني ما يقارب الـ”21” مليار ريال سنوياً تتوزع بين الرعاية الصحية والتعويضات الطبية وفقدان لعناصر منتجة، وساعات عمل وقوى عاملة، ناهيك عن المعاناة الاجتماعية والاقتصادية لذوي المعوقين.

 

44

مواصلة البث

يواصل البرنامج التليفزيونى ” الله يعطيك خيرها” جهوده الإعلامية حول المبادرة الوطنية ” الله يعطيك خيرها ” حيث استعرضت بنجاح حلقات البرنامج العديد من الفعاليات والأنشطة الخاصة بالمبادرة ومنها عرض تقرير مصور لزيارة فريق المبادرات لنادي النصر السعودي، وتفاعل الطاقم الفني واللاعبين مع الحملة، وحرصهم على لبس القمصان الخاصة بها خلال التمرين.

وفي اتصال هاتفي أكد صاحب السمو الأمير خالد بن سعد بن فهد آل سعود رئيس نادي الشباب أن النادي بكل معطياته وفئاته مسخر لخدمة هذه المبادرة الوطنية وأبوابه مفتوحة لها، واصفاً المبادرة بالرائعة.

وأبدى سموه الأسف على الخسائر المجتمعية والاقتصادية التي تتكبدها المملكة سنوياً جراء الحوادث المرورية، متمنياً من الشباب المزيد من التأني لدى قيادتهم السيارة والابتعاد عن السرعة والتهور التي تعتبر المسبب الرئيسي للحوادث.

كما شهد البرنامج اتصالاً هاتفياً من الأستاذ إبراهيم البلوي رئيس نادي الاتحاد أكد دعم النادي بكل منشآته لهذه المبادرة الوطنية، مشيراً أن دعم المبادرات المجتمعية واجب وطني.

وقال البلوي: من المؤسف أن نرى هذه الخسائر الكبيرة في المجتمع ونحن في نادي الاتحاد بكل مفاصله على أتم الاستعداد لدعم المبادرة وتسخير كافة الإمكانات لإنجاحها كون جماهير الأندية الرياضية غالبيتهم من الشباب وهم الفئة المستهدفة.

وفي اتصال هاتفي كشف الدكتور العميد علي الرشيدي المتحدث الرسمي للإدارة العامة للمرور أن هناك انخفاضا عاما بالحوادث المرورية، بنسبة 9 %، وانخفاض في الإصابات بنسبة 6%، وانخفاض بنسبة الوفيات 2.2%، معبراً عن سعادته لهذا الانخفاض، نتيجة تنفيذ الخطة الإستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية.

وفي تقرير حقق أكثر من 300 ألف مشاهدة على اليوتيوب حتى الآن استعرض البرنامج في تقرير خاص نجاة صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن خالد بن طلال، من الموت المحتم بعد حادث مروري تعرض له منذ أكثر من ثمان سنوات.

وقال صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن طلال أن الأطباء قاموا بتعزيته بابنه “الوليد” منذ اليوم الأول، نتيجة موت سريري حسبما تم تشخيص حالته الطبية، مشيراً أن سموه يتفاعل من خلال أجهزة قياس الضغط مع عدد من الأمور، كقراءة القرآن، وزيارة صديق والعديد من الأمور الأخرى التي تسعده.

بعدها كان المشاهدون على موعد مع فقرة عالم جمولي واستضافته لمجموعة من الأطفال وتدريبهم على آلية عمل رجال القطاعات الهامة كالهلال الأحمر والدفاع المدني، ضمن جو ترفيهي يوصل المعلومة بشكل مبسط ويخاطب عقول الأطفال.

وفي ختام كل حلقة يذكر المذيع صالح الغيدان المشاهدين بجائزة البرنامج للقيادة الآمنة، والتي تقدمها هيئة الإذاعة والتلفزيون بالتعاون مع شركة توكيلات الجزيرة، وهي عبارة عن ثلاث سيارات فورد فيوجن لثلاثة سائقين ممن ينهون الموسم الأول من البرنامج دون الحصول على أية مخالفة مرورية.

 

99

 

مسرحية “ألو عمليات”

علي صعيد آخر شهدت مسرحية “ألو عمليات” التي نظمتها عمادة شئون الطلاب في جامعة الملك سعود بالتعاون مع المبادرة الوطنية “الله يعطيك خيرها” ، وعرضت مؤخرا، تفاعلا كبيراً من قبل الحضور اللذين تجاوز عددهم الـ 350 طالباً.

ولاقت المسرحية التي سلطت الضوء على الحوادث المرورية في المملكة، وأهمية الالتزام بأنظمة وقواعد السلامة المرورية استحسان وقبول الحضور في جو أكثر من رائع، حيث وجهت رسائل توعوية للطلاب بقالب مسرحي متميز وبطريقة تخاطب عقول الشباب حول أهمية احترام الأنظمة والقوانين المرورية.

وبهذه المناسبة عبر الأستاذ سليمان المنصور المدير التنفيذي لمبادرة الله يعطيك خيرها عن سعادته بهذا التعاون، مؤكداً أن مسرحية “ألو عمليات” محفز للمزيد من الأعمال الأخرى التي ستساهم في نشر التوعية والتثقيف الصحيح حول القيادة المرورية السليمة للحفاظ على المجتمع والاقتصاد الوطني.

ووجه المنصور الشكر لإدارة الجامعة، وللقائمين على المسرحية من مشرفين ومخرجين وممثلين، ولفريق المبادرات في حملة الله يعطيك خيرها على ما بذلوه من جهد متواصل وعمل يعكس أهمية العمل التطوعي في المساهمة بتطوير المجتمع، وتثقيفه في السلامة المرورية والجوانب الأخرى.

من جهته وصف الشيخ خالد الغامدي رئيس فريق التطوع عضو اللجنة التنفيذية المسرحية بـ”ثمرة” التعاون المشترك بين المبادرة والجامعة، متمنياً تعميم هذه التجربة على كافة الجامعات والمؤسسات التعليمية في المملكة، نظراً لأهمية تثقيف النشء والشباب بمبادئ القيادة السليمة.

وثمن الشيخ الغامدي الجهود التي يبذلها أعضاء فريق التطوع في كافة مناطق المملكة اللذين انضموا لتقديم الخدمات لمجتمعهم من خلال مبادرة “الله يعطيك خيرها”، داعياً الله عز وجل أن يجعل أعمالهم في ميزان حسناتهم.

وأبان رئيس فريق التطوع أن تنظيم جامعة الملك سعود للمسرحية يعكس برامج المسئولية الاجتماعية التي تنفذها الجامعة لخدمة المجتمع، ودورها الحيوي والهام بتوعية الطلاب ومنسوبيها كافة بأهمية السياقة الآمنة، لافتاً أن التفاعل الكبير الذي لقيته المسرحية يبشر بمستقبل واعد، كون المبادرة تستهدف شريحة الشباب وفئات عمرية محددة.

مما يذكر أن “ألو عمليات” من إخراج حمد الصالح، وإشراف الأستاذ سامي السعرة، ومثل فيها كل من: محمد الشمراني، سعيد الشهري، عبدالرحمن اللحياني، بندر الزايد، براك الحميد، عبدالرحمن الدوخي، محمد الخليفة.

 

 

سلطان بن سلمان يكشف عن حديثه مع سمو وزير الداخلية حول برنامج “الله يعطيك خيرها”

 

كشف صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الجمعية عن الحديث الذي دار بينه وبين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، وإبلاغه بعد حمد الله بانخفاض نسبة الحوادث المرورية بنسبة 9% تقريبا.

وقال سموه خلال تقرير مصور ضمن افتتاح فعاليات المنتدى السعودي للمؤتمرات والمعارض في الرياض، بثته الحلقة السادسة والعشرون من برنامج “الله يعطيك خيرها”، أن محادثة سمو وزير الداخلية أسعدته كون هذا الانخفاض يعكس الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الداخلية والجهات المختصة والإدارة العامة للمرور لحماية المجتمع والاقتصاد من آثار الحوادث، لافتاً أن مبادرة “الله يعطيك خيرها” تأتي مساندة لهذه الجهود في الجانب التوعوي.


شاركنا برأيك !



شاركنا برأيك !

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *